atrk

غيزا ماذا يفعل في القسم الثاني؟

قطعا لا يمكن التقليل من قيمة فريق كبير و عريق اسمه المغرب الفاسي، لكن بمتابعة موضوعية لما يوقع عليه لاعب إيفواري رائع بكل المقاييس اسمه غيزا فإن المنطق يقود فعلا للإستغراب حول بواعث استمرار لاعب هداف بهذه المواصفات و هذا الحس بالقسم الثاني.
غير الليبيري جبور لا يوجد اليوم ببطولة الصفوة لاعب هداف بنفس خصال غيزا و بنفس ثعلبيته وحضوره الرائع في الكرات الثابتة  و في المعترك الصغير بنفس توهج هذا اللاعب الذي سجل في البطولة وكأس العرش و كأس الكاف.
في نهاية المطاف النمور الصفر يتوفرون على استثمار رائع سيربحون من ورائه الكثير في نهاية المطاف كرويا وماليا.