atrk

عودة موفقة لميسي في فوز برشلونة 4-صفر على ديبورتيفو

  • ★★★★★
عودة موفقة لميسي في فوز برشلونة 4-صفر على ديبورتيفو

سجل ليونيل ميسي هدفا بعد ثلاث دقائق من عودته عقب غياب لمدة ثلاثة أسابيع ليقود برشلونة حامل لقب بطولة اسبانيا لكرة القدم للفوز 4-صفر على ديبورتيفو لاكورونيا اليوم السبت.

ووضع لاعب الوسط البرازيلي رافينيا برشلونة في المقدمة في الدقيقة 21 مستغلا خطأ من جيرمان لوكس حارس مرمى ديبورتيفو قبل أن يحرز الهدف الثاني في الدقيقة 35.

وتبادل لويس سواريز الكرة مع نيمار قبل أن يعزز تقدم برشلونة قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول واستغل البديل ميسي تمريرة بينية وسدد بقوة في المرمى في الدقيقة 58.

وكان ميسي قد شارك بدلا من سيرجيو بوسكيتس وارتدى شارة القيادة.

وبدا أن ميسي تعافى تماما من إصابة في الفخذ تعرض لها خلال التعادل 1-1 مع أتليتيكو مدريد في 21 سبتمبر أيلول الماضي ومن المتوقع أن يعود للتشكيلة الأساسية خلال مواجهة مانشستر سيتي بقيادة بيب غوارديولا مدرب برشلونة السابق يوم الأربعاء المقبل.

وقال لويس إنريكي مدرب برشلونة الذي اعتمد على طريقة لعب 3-5-2 للمرة الثانية هذا الموسم "لم يستغرق ميسي وقتا طويلا لترك بصمته."

وأضاف "كان هدفنا تحقيق المفاجأة وسارت الأمور كما أردنا. صنعنا الكثير من الفرص لم يصنع المنافس أي فرصة. مني مرمى ديبورتيفو بعدد قليل للغاية من الأهداف هذا الموسم ونحن أحرزنا أربعة أهداف."

ولعب ميسي - الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات - كرة عرضية لزميله باكو ألكاسير الذي نزل بديلا ولكن الحارس أبعد ضربة رأس من مهاجم بلنسية السابق لتصطدم بالقائم. وبعدها تصدى الحارس لوكس لفرصة أخرى للمهاجم غير المحظوظ الذي لم يسجل أي هدف مع برشلونة حتى الآن.

وفي وقت سابق اليوم السبت منح هدف سجله بابلو سارابيا قرب النهاية فوزا مثيرا لأشبيلية 3-2 على مضيفه ليجانيس ليتصدر مؤقتا ترتيب البطولة ويضع حدا لغياب استمر 17 شهرا عن تحقيق انتصار خارج الأرض في المسابقة.

وافتتح فرانكو فاسكيز التسجيل لفريق المدرب خورخي سامباولي في الدقيقة 25 وبدا أشبيلية في طريقه لإنهاء تعثره خارج ملعبه عندما ضاعف سمير نصري النتيجة في الدقيقة 58 من مدى قريب.

وراود أشبيلية شعور مألوف عندما سجل ليغانيس هدفين في غضون ثلاث دقائق عن طريق ديفيد تيمور والكسندر سيمانوفسكي ليدرك التعادل.

لكن سارابيا سدد في الشباك من خارج منطقة الجزاء قبل خمس دقائق على النهاية ليقود الفريق الأندلسي لأول فوز بعيدا عن ملعبه منذ هزم ملقة في ماي  2015.

ويتصدر أشبيلية الترتيب مؤقتا برصيد 17 نقطة متقدما بنقطة واحدة على برشلونة صاحب المركز الثاني.