atrk

فيصل فجر ل"المنتخب": لاشيء حسم في سباق المونديال ونيبت مثل يحتدى به

  • ★★★★★
فيصل فجر  ل"المنتخب": لاشيء حسم في سباق المونديال ونيبت مثل يحتدى به

كشف الدولي المغربي فيصل فجر بأن لاشيء حسم في سباق التأهل لمونديال روسيا،وأوضح بأن المنتخب المغربي لم يفقد الأمل بعد عقب تعادله أمام كوت ديفوار،مؤكدا بأن الفوز على مالي في الجولة الثالثة سيكون عز الطلب،وسيغير الكثير من الأمور سواء من الجانب المعنوي للاعبين أو ترتيب المجموعة التي يتواجد فيها الأسود،ولم يترك وسط ميدان ديبورتيفو لاكوروينا الفرصة تمر دون أن يتحدث عن علاقته بنور الدين نيبت نجم"الديبور"السابق الذي حرص على زيارة الفريق الوطني بمراكش قبيل مواجهة الفيلة. 

المنتخب: بعد التعادل أمام كوت ديفوار،الجمهور المغربي كان يتطلع لتحقيق نتيجة أفضل،والنقطة أغضبت العديد من المغاربة؟

فجر:للأسف الشديد لم نتمكن من الفوز على المنتخب الإيفواري،لكن مايجب أن يعرفه العديد من المتتبعين بأن سباق التأهل للمونديال لم ينته بعد،الفريق الوطني يتوفر على حظوظ كبيرة رغم تصدر الفيلة للمجموعة،الأمور ستتضح كثيرا عندما نواجه منتخب مالي،فإذا تمكننا من تحقيق الإنتصار عليها ستعود الأمور لنصابها،صراحة تحقيق النقاط الثلاث في المباراة المقبلة سيفيدنا كثيرا.
الجمهور المغربي سينسى كل شيء بمجرد تحقيق الفوز في الجولة الثالثة،لذلك لاينبغي عن يدب اليأس لنفوسنا،ويجب أن نواصل العمل من أجل تحقيق المزيد من النتائج.

المنتخب: تحدثت بنظرة تفاؤل،لكن العديد من المغاربة لم تعجبهم طريقة لعب المنتخب المغربي؟
فجر:صراحة في مثل هذه المباريات لايجب ان ينتظر الجمهور تقديم أداء كبير،بقدر مايعرف أن اللاعبين يبحثون عن الإنتصار،لايجب أن تنسوا بأن المنتخب الإيفواري قوي ولم يكن خصما سهلا،لحد الأن لم نخسر وفي رصيدنا نقطتين،يجب أن نسخر كافة جهودنا لتحقيق الإنتصارات،قد نكون بدأنا بشكل سيء،لكن الأمور قد تختلف في القادم من الأيام.
شخصيا أنا متفائل بمستقبل المنتخب المغربي،رغم إستياء كل لاعبي المنتخب المغربي الذين كانوا ييحثون عن الإنتصار،وإهدائه للجمهور المغربي الذي حضر لملعب مراكش،أو الذي تابعنا خلف شاشات التلفزيون.

المنتخب: قدمت مردودا مستحسنا أمام الطوغو،والعديد من المتتبعين أجمعوا على ضرورة نيل فرصتك في المباريات الرسمية؟

فجر:كما صرحت قبل مباراة كوت ديفوار،عندما أتلقى دعوة من الناخب الوطني ألبيها على الفور،وسواء شاركت مع المنتخب المغربي في مباراة رسمية أو ودية،ألعب بقتالية وأبلل القميص الوطني،المغرب بلدي وأنا فخور بالإنتماء إليه،وسواء لعب 90 دقيقة أو حتى دقيقة واحدة لن أغضب،وسأواصل العمل بجدية من أجل تحسين إمكانياتي.
أمام الطوغو الناخب الوطني منحني حرية كبيرة في الملعب للتحرك كما أريد،وشخصيا أظن أن الأمور ستتحسن أكثر داخل الفريق الوطني،رغم ما أثير من زوبعة في الأونة الأخيرة بعد التعادل أمام كوت ديفوار.

المنتخب: قبيل مواجهة كوت ديفوار بمراكش خصم الدولي المغربي السابق نورالين نيبت بزيارة لمقر التداريب،والكل يعرف الصداقة التي تجمعك به كونه  كان واحد من نجوم فريقك الحالي ديبورتيفو لاكورونيا؟
فجر:صراحة زيارة نيبت كانت أكثر من رائعة،فالرجل يمثل بالنسبة للعديد من الدوليين المغاربة مثالا وقدوة يحتدى به،بالفعل تربطني علاقة صداقة به وفخور به كلاعب مغربي ترك بصمته واضحة في صفوف"الديبور"ولحد الأن الجمهور يتذكره ويحتفظ له بذكريات رائعة مع ممثل غاليسيا.
أتمنى صراحة أن أحقق ولو جزءا من المستوى الذي بلغه نيبت،شأنه في ذلك شأن مصطفى حجي وكذا بصير الذين تركوا بصمتهم واضحة في صفوف ديبورتيفو لاكورونيا.

المنتخب: شهرتك بلاكورونيا أصبحت كبيرة وأنت الذي تخرج للركض في المدينة أمام الناس،بغض النظر عن التداريب التي تخوضها مع فريقك؟
فجر:في الحقيقة أهتم كثيرا بالجانب البدني لذلك لاأكتفي فقط بالتداريب التي أخوضها مع الفريق،وأحرص دوما على الركض لأكون جاهزا في مختلف المباريات،ولا اخرج للركض في المدينة لكي يراني الناس أو من أجل إخذ إنطباع جيد من الأخرين،فالملعب هو الذي يحكم على أي لاعب،وأتمنى بأن أوفق مع فريقي وكذا المنتخب المغربي الذي أحلم صراحة بأن أحقق معه العديد من النتائج الإيجابية.