atrk

يونايتد يواصل الابتعاد عن الصدارة بتعادلٍ مُخيبٍ مع وست هام

يونايتد يواصل الابتعاد عن الصدارة بتعادلٍ مُخيبٍ مع وست هام

واصل العملاق الإنجليزي مانشستر يونايتد خذلان جماهيره بسقوطه في فخ التعادل الإيجابي 1-1 أمام ضيفه وست هام ضمن الجولة الـ13 من البريميرليغ مساء اليوم الأحد، ليستمر الشياطين الحمر في المركز الـ6 بعدما رفعوا رصيدهم لـ20 نقطة، مبتعدين بفارق 11 نقطةً كاملةً عن متصدر الترتيب تشيلسي، فيما يرفع المطارق رصيدهم لـ12 نقطة، يرتقون بها للمركز الـ16، بفارق الأهداف خلف ميدلزبروه.

وحصل الضيوف على ضربةٍ حرةٍ غير مباشرةٍ على يمين منطقة الجزاء قـ2 من بداية اللقاء، عقب خطأٍ على جناح أصحاب الأرض جيسي لينغارد، لينبري المتخصص ديميتري باييت للكرة، إذ يرسلها بالمقاس على رأس زميله المهاجم ديافرا ساخو الذي تقدم بشكلٍ جيدٍ ليسبق المدافعين تجاه القائم الأيسر القريب لمرمى الحارس دي خيا، قبل أن يسجل برأسه ليتقدم وست هام مبكراً بـ0-1.
على أي حال، ضغط اليونايتد بقوةٍ لتعديل الكفة في الثلث ساعة التالية، فيما تراجع الفريق اللندني للدفاع عن تقدمه، مما أسفر عن هدف التعادل لأبناء المدرب جوزي مورينيو قـ21، من بينيةٍ ساقطةٍ رائعةٍ أرسلها نجم الوسط الفرنسي الدولي بول بوجبا على رأس زميله المهاجم السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش، والذي ضرب مصيدة التسلل بتقدمه من الخلف لداخل المنطقة، لكي يسدد الكرة برأسه على يمين حارس الضيوف الآيرلندي دارين راندولف، لتصبح النتيجة 1-1 قـ21.

وشهد منتصف هذا الشوط جدلاً كبيراً بعدما قام الحكم بإنذار بول بوجبا بداعي التحايل للحصول على خطأ، مما أدى لاعتراضٍ شديد اللهجة من مورينيو الذي قام بركل زجاجة المياه على خط التماس، ليتوجه الحكم جوناثان موس نحوه ويقوم بطرده من الملعب على الفور قـ27 من زمن المباراة.
ورغم طرد مدربهم، إلا أن نجوم اليونايتد كانوا الأخطر فيما تبقى من زمن الشوط الأول، وكادوا يدركوا التقدم، لولا براعة الحارس راندولف في التصدي لانفرادٍ تامٍ من راشفورد قـ38، ثم تسديدةٍ ماكرةٍ من لينغارد في الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الأول.

وكاد ساخو أن يُضاعف رصيده من الأهداف مطلع الشوط الثاني، بنفس سيناريو الهدف الأول، عقب ركنيةٍ ملليمتريةٍ من الساحر باييت، بيد أن رأسية الأول مرت فوق عارضة دي خيا قـ53.

وواصل باييت نثر إبداعاته، فكاد أن يُغالط دي خيا بضربةٍ حرةٍ سددها تجاه المرمى مباشرةً بدلاً من إرسالها عرضيةً قـ54، بيد أن حارس لاروخا يبعدها لركنيةٍ باقتدار، يرسلها الرائع باييت مُجدداً بالمقاس على رأس أحد زملائه المتقدمين ليحولها الأخير تجاه المرمى، بيد أن المدافع فيل جونز يتكفل بإبعادها من على خط المرمى قـ55.
ويدفع مورينيو بتغييرين دفعةً واحدةً قـ65 لاستعادة السيطرة على زمام الأمور بعدما بدأ يشعر بخطورة الضيوف، فيقحم الثنائي روني ومخيتاريان بدلاً من ماتا وراشفورد على الترتيب، ويحازل روني خلق الخطورة فوراً بتسديدةٍ يتصدى لها راندولف بعد دقيقتين من دخول الفتى الذهبي لأرض الملعب، ثم يتصدى الحارس نفسه لتسديدةٍ أخرى في منتصف مرماه من لينجارد بعدها بـ6 دقائق، قبل أن يسجل اللاعب نفسه هدفاً، يلغيه الحكم بداعي التسلل الذي كان صحيحاً قبل ربع ساعةٍ على نهاية اللقاء.

ويواصل راندولف تألقه بإبعاد تسديدةٍ قويةٍ من بوجبا لركنيةٍ قـ78، ثم تسديدةٍ من مسافةٍ قريبةٍ من إبراهيموفيتش  عقب عرضيةٍ مثاليةٍ من روني، يتصدى لها الحارس الآيرلندي بقدمه على طريقة حراس كرة اليد قبل 10 دقائق على النهاية.

ويتوغل ميشيل أنطونيو بشكلٍ رائعٍ على الجهة اليمنى في هجمةٍ مرتدةٍ سريعة، ليدخل إلى منطقة الجزاء قبل أن يمرر لزميله آشلي فليتشر، فيراوغ الأخير لاعبين قبل أن يسدد كرةً قويةً ينقذها دي خيا باقتدارٍ قـ87، فيما مرت الدقائق المتبقية دون أي جديد، ليتقاسم الفريقين نقاط المباراة.

غول