اجروتن بالجيش حين يتجلى الإفلاس في أبهى صوره

أجروتن بالجيش ثم يتركوه يرحل بالمجان للقنيطرة بعدما جلبوه  بالملايين و يعودوا بعد عامين ليضموه للفريق بالملايين أيضا. أليس هذا منتهى العبث على مستوى التدبير و إنجاز الصفقات؟
قبل أجروتن الجمهور العسكري يستحضر هداف الكاك و القسم الثاني طارق مرزوق و يستحضرون أيوب بورحبم و يستحضرون لمناصفي و يستحضرون الهداف بلال بيات ..وكلهم تألقوا بالكاك وفشلوا مع الجيش.
أجروتن صحيح تألق بالكاك لكن هذا ليس معناه أنه سيضمن التألق بالجيس، فالفريق العسكري مشكلته أعمق من ضم لاعب، مشكلته تكمن في سياسة التعاقدات ومن يشرف عليها ومن يقررها وكلمة السر المرتبطة بغرق اللاعبين الذين يتألقون في فرقهم و يفشلون مع العساكر و في ذلك كلمة سر و لنا متابعة بالأرقام المالية و جرد لكل هذه الأسماء لاحقا .
الجيش يوقع للعمراني والطير و فتاح و في الموسم الموالي يفسخ عقودهم و الحكاية مستمرة ما لم يتم تغيير مقاربة التعاقدات؟
 

مواضيع ذات صلة