منير المحمدي..رسوب في غياب الإختبار

سقط وإنهزم رغم أنه لم يُختبر قط طيلة 90 دقيقة التي لعبها والتي لم يصد فيها أي محاولة خطيرة، إذ لم تصله أي كرة وبقي في راحة تامة، والهدف الذي سُجل عليه بعد رأسية إثر ركلة ركنية لا يتحمل فيه المسؤولية وإنما سوء الرقابة على المدافع الفنلندي الذي باغثه بكرة مفاجئة.

مواضيع ذات صلة