الرجاء وخفافيش الظلام

هل تركنا شيئا لم نقله عن الرجاء البيضاوي مـتأزما ومنشرحا، مدانا بلغة الأرقام ومتحديا للإفلاس المعنوي؟
أو بالأحرى ما هو الباب الذي لم نتجرأ على فتحه لنرصد هذا الذي يحدث داخل القلعة الخضراء؟
ألا يمكن أن يكون هذا الذي يصدره الرجاء عن نفسه مجرد تمويهات تشغل بال الآخرين وتلهيهم عن تحليق النسور؟
لم يحدث أن شغلنا الرجاء مرة عبر تاريخه الطويل، بأزماته وانكساراته وبكل هذه الوساوس التي إستوطنت زواياه، ولكن هي حقيقة لا بد وأن نقبل بها مهما كانت موجعة أو صادمة، حقيقة أن الرجاء البيضاوي لا يعاني فقط من أزمة مالية خانقة وهو قادر برجالاته ومرجعياته والملايين ممن يهيمون بحبه أن يعبر هذه الأزمة، ولكنه يعلني من شيء أكبر، يخنق الشرايين ويصيب بالذبحة الصدرية ويستعصي على الحل، إنه يشكو من هذا الطعن المسترسل من الخلف من أناس يتشدقون بحب الرجاء، من هذا الحبك الخفي للمؤامرات التي تستهدف أمن وآمان الرجاء.
لا أنصب نفسي مدافعا عن سعيد حسبان ولا عن الذين سبقوه أو حتى الذين سيأتون بعده، فما هي عادة أحمد الله عليها، أنني أنتصر للكفاءة وللشغف وأيضا للغيرة التي لا تثمن، إلا أنني أعتبر هذا الذي يصيب الرجاء ويحيط بها ويلبد سماءها على الدوام، شيئ يفوق حسبان وأوزال وكل الرجال طيبي الذكر ممن تشرفوا بقيادة هذا الرمز الكروي الجميل وممن لهم علاقات رائعة معي، ما يصيب الرجاء حملة مبرمجة ومسعورة تتلاعب بالأرقام المالية وبهشاشة فكر اللاعبين وبهشاشة بعض المتيمين وبتاريخ ومرجعية الرجاء في مشهد مستفز يفتقد لروح الفروسية، فقد كنت أتمنى ولو للحظة، أن تكون لهؤلاء الذين يحبكون المؤامرات ويؤلبون الجماهير ويتلاعبون بحاضر فريق كبير، أن تكون لهم الشجاعة ليكشفوا عن وجوههم وليخرجوا للعلن ليعلنوا معارضتهم لحسبان ولمن يقف خلفه، فما كنت صراحة سأشجب صراعا مفتوحا للأفكار وما كنت لأقلل من شأن أن تتضارب الرؤى في ما بينها، لأن ذلك سيخلق زخما فكريا تستفيد منه الرجاء.
ببرشلونة وبريال مدريد وبكل الأندية المرجعية، هناك من يقود الفريق من موقع المسؤولية متحملا أمانة تحقيق النجاحات الواحد بعد الآخر، وهناك في الجهة المقابلة معارضة قوية لا تتأخر في إخراج العين الحمراء، متى تأكد لها أن من يديرون الفريق يسيرون به نحو الهاوية، شيء من الشجاعة وكثير من النخوة في المجاهرة بالإختلاف لا بالعداء، وأتصور أن ثقافة وأمانة الإنتماء على أصوله تحظران هذا الذي تعيشه الرجاء اليوم، الضرب من تحت الحزام وغرس الرماح في الظهور وجبن في المواجهة والمقارعة.
وأنا مع حسبان عندما يبدي تصلبا في صياغة صك الرحيل وفي الإقرار بالفشل، وكنت معه أيضا عندما قرر ذات وقت أن يتراجع عن قرار عقد جمع عام إستثنائي لتقديم إستقالة جماعية، فالأمر لم يكن على علاقة مباشرة بكون الرجاء وقتها كان منافسا على لقب البطولة، ولكنه كان بدافع اليقين أن من يدفعه للرحيل تماسيح تسبح في مياه فاسدة، أناس ليست لهم الشجاعة لكي يناوروا بوجوه مكشوفة، أشخاص ضالعون في أزمة الرجاء وما أنبهم ضميرهم لغاية الأسف، عدميون لا يستطيعون أن يأتوا بالحل لمعضلة الخصاص.
حتما سيأتي وقت للمساءلة وللمصارحة في إطار ما يكفله القانون للرجاء وفي إطار ما توصي به التشريعات الرياضية وحتى الأخلاقية، وفي تلك اللحظة بالذات أتمنى لو يتحلى الجميع بالشجاعة ليتصارحوا وليواجهوا بعضهم البعض بكل الحقائق بوجوه عارية لا أقنعة تخفيها، فلو جاز القول عندها أن سعيد حسبان لم يكن رجل تلك المرحلة مهما قدم من دفوعات تبرئ الذمة وتخلي الطرف، أتمنى لو يقول الرجاويون بلسان واحد أن ما عاشه الرجاء هذا الموسم وكان بكل صدق كان شيئا معيبا، لم يكن سببه قلة ذات اليد ولكن كان سببه أشخاص استباحوا ما يحرضه العشق وما ينهى عنه الحب الصوفي للرجاء.
ولئن كان هناك من يتمنى لو يطوي الموسم الكروي الحالي أوراقه، ليتوقف الوجع وليبنى كل هذا الذي تكبده المناصرون والأحباء من آلام ومن غارات عدوانية للماضي، فإنني ملح في التأكيد على أن صورة هذا الذي حدث يجب أن تظل مثبتة في الذاكرة الرجاوية لا تبارحها، حتى لا يعود خفافيش الظلام للعبتهم الوسخة وحتى لا يقال أن الرجاء لا يتعظ ويسمح لنفسه بأن يلدغ مرتين من نفس الجحر ومن نفس طواحين الهواء.

 

مواضيع ذات صلة