أسود تحكم إفريقيا لا أوروبا

أحيانا أتساءل مع نفسي: هل وجد الفريق الوطني وأسوده بالخطأ في قارة غير تلك التي تطابق إمكانياتهم ومؤهلاتهم وزادهم التقني؟ بل أتساءل إن كان تواجد المغرب جغرافيا ب«شوكة» الخارطة، وجهه لأوروبا وظهره لإفريقيا واحد من بين مسببات طرح هذا السؤال الجدلي وتأثير هذا التموقع؟
فقد تكون أفضل مباريات الفريق الوطني عبر تاريخه هي تلك الوديات التي واجه من خلالها منتخبات أوروبية وروضها على ملعبها وأرضها، كما فعل حين شل حركة طواحين هولندا مع فرانك رياكارد وقبلها تحجيم فرنسا بطلة العالم بالتعادل على سان دوني مع طيب الذكر هنري ميشيل وحتى رباعية ملعب الملك بودوان أمام بلجيكا، بل خسارتنا المونديالية أمام بلجيكا بمونديال أمريكا 94 لم تكن لتخف واحدة من أرقى مباريات الأسود فنيا ومهاريا بالمونديال.
القناع المزدوج، أو الهوية المتناقضة التي يأتيها لاعبو الفريق الوطني كلما واجهوا منتخبا أوروبيا أو أمريكيا كما فعلها أمام ثالث العالم الأوروغواي بأكادير، وحالة الإحتباس التي تسيطر على الأداء والقصور وحتى تدني الإبداع كلما نازلنا منتخبا ّإفريقيا، تفضي لهذه الجدلية التي تتطلب دراسة لحل ألغازها؟
نعم تتطلب دراسة وليس في الأمر أدنى مبالغة أو تعقيد، لأن ما لمسناه في دورة الغابون مؤخرا وما اصطلح على تسميته ب«روح أوييم» شكلت للجمهور المغربي منطلقا لبدء هذا النقاش، بخصوص تأخرنا طيلة هذه السنوات لنعثر على المفاتيح التي ظلت تائهة ومختفية في صحاري إفريقيا كي نقف بوجه منتخبات نصفها مغمور وثلثها متوسط في كل الكؤوس السابقة.
ما اصطلح على تسميته ب«روح أوييم» أيضا والتي ذهب ريعها بالكامل لهيرفي رونار كونه أول من شدد على مصطلحات الروح الذهنية والحالة النفسية قبل السفر للغابون، تؤكد بالملموس أن ما أخرنا عن بسط سيطرتنا كرويا بإفريقيا هي تلك التفاصيل الصغيرة، هي الجزئيات التي تفنن مدربون كثر تعاقبوا على الأسود على ذكرها دون بلوغها ولا علاقة لها بالجانب المهاري الذي يتفوق فيه اللاعب المغربي الذي ظل في الصحافة الأوروبية يوصف بكونه وريث البرازيل فنيا بالقارة.
اليوم وأنا أمعن النظر في الحرث الطولي لأسودنا أوروبيا، كونهم الأفضل بين كل منافسيهم على مستوى جمع الغلة فرديا، وما فعله الأحمدي وزياش بهولندا ودرار  وبلهندة بفرنسا وداكوسطا باليونان وبنعطية بإيطاليا ونجاعة بوفال وأمرابط بإنجلترا مع تملك بوصوفة لجزيرة إماراتية، دون القفز على مكاسب زياش وبنعطية ودرار الأوروبية سيما للأخير من الناحية الذهنية وهو يحكم إمارة موناكو، لينضاف لما يقترب منه بونو بالليغا..كل هذا يمثل معادلة تقود لحل واحد وهو أننا نتوفر فرديا على لاعبين بزاد ذهني صافي، برصيد ألقاب معتبر وخاصة «سيفي» جد محترم..فماذا ينقص إذن؟
ما ينقص هو أن ينعكس ما جمعه لاعبونا اوروبيا، وما كسبوه بالغابون معنويا بكسر كل الحواجز ومركبات النقص التي تولدت بفعل الإخفاقات السابقة، لتوضع في «خلاط» رونار البارع في التحضير السيكولوجي والنفسي، لتقودنا رأسا وعموديا بإتجاه إيجاد توليفة تضم نفس الوجوه بنفس الهوية وبنفس التصميم لتعيد للأسود ما ضاع منهم سنوات بالقارة السمراء.
كل هؤلاء الأسود الذين يبدعون بالقارة العجوز وبما تحقق لهم من مكاسب، هم نواة أصلية ودعامات لا غنى عنها بصفوف الفريق الوطني وإن  توفق رونار في إستحضار وصفاته السحرية ليتخلصوا من جينات التفوق أوروبيا لينقلوها إفريقيا، حيث يسودون ولا يحكمون..فإنه بكل تأكيد  سيكرر مع الأفيال نفس لدغة العليوي وهذه المرة لتعبيد الطريق صوب روسيا وليس لتجريد الفيل من عاجه وإراحة مواطنه دوسيي من منصبه؟

 

مواضيع ذات صلة