لوبيتيغي يبدي أسفه رغم فوز إسبانيا على مقدونيا

أعرب جولين لوبيتيغي، مدرب منتخب إسبانيا، عن أسفه لعدم قدرة لاعبيه على تسجيل هدف ثالث أمام مقدونيا، من أجل قتل المباراة التي انتهت بفوز "لا روخا" بنتيجة 2-1، في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، وقال: "إنهم فازوا بشكل واضح، ليس على مستوى النتيجة ولكن الأداء".

وأضاف خلال تواجده بالمؤتمر الصحفي بعد المباراة: "هذه هي كرة القدم، إذا سنحت لك العديد من الفرص ولا تستغلها لقتل المباراة 0-3، يمكن للمنافسة من كرة أن يسجل ويضع المباراة على المحك.. الفريق امتلك عقلية رائعة في النصف الأول، والثاني أيضًا، على الرغم من افتقاد هذه التفصيلة الصغيرة".

وأردف: "بشكل عام، خلقنا العديد من الفرص من أجل الفوز بنتيجة كبيرة، ولكن هذه هي كرة القدم، والفرص هي ما تصنع النتائج.. يجب تقييم الأمور بنظرة شاملة، قدمنا مستوىً كبيرًا وخلقنا الفرص".

وتابع المدرب: "لم نمنح المنافس فرصة شن هجمات مرتدة، وهي إحدى مميزاته والتي صعب بها الأمور على إيطاليا، ولكننا حققنا الأمر بطريقة واضحة.. ليس على مستوى النتيجة ولكن الأداء".

كما أبرز المدرب الباسكي المباراة التي قدمها إيسكو ألاركون، الذي شارك كأساسي للمرة الأولى في التصفيات المؤهلة للمونديال، وقال: "لقد قدم مباراة جيدة، واستطاع أن يتأقلم على اللعب في مراكز مختلفة، في وسط الملعب وعلى الأطراف".

واختتم لوبيتيغي حديثه متناولًا مباراة إيطاليا الحاسمة، مطلع شتنبر المقبل، على ملعب "سانتياغو برنابيو"، معربًا عن ثقته أيضًا في دعم الجماهير الكبير للاعبي المنتخب.

مواضيع ذات صلة