أسود متوجون: بوصوفة حكم الإمارات بعصا المايسترو

بعد فشل إلتحاقه سابقا بالإتحاد السعودي لأسباب إدارية، أصر امبارك بوصوفة على خوض تجربة ثانية وهذه المرة بطعم النجاح بالجارة الإمارات، حيث إستسلم لإغراءات الجزيرة الذي أقنعه بمغادرة أوروبا لأول مرة في مسيرته.

بالخليج شكل ثاني
قضى امبارك بوصوفة كل مسيرته الكروية بأوروبا، حيث تنقل بين عدة فرق وأندية في مختلف البطولات، وجاء الكبرياء والمجد على الخصوص في البطولة البلجيكية التي تزعمها لسنوات طويلة قبل أن يحلق في صفقة العمر إلى روسيا.
وهناك سطع «بوص» وصاقر الكبار في ساحات معارك قاسية من جميع النواحي، وأطل على القارة العجوز رفقة نجوم عالميين آخرين صاحبهم بأنجي أولا ثم لوكوموتيف موسكو، قبل أن يضطر للرجوع العام الماضي إلى بلجيكا مع فريقه السابق لاغنطواز.
ولأن مقامه لم يكن مرغوبا فيه كثيرا فسرعان ما حزم حقائبه وصعد أول طائرة متجهة إلى الخليج، ليدخل المنعرج الأخير في مسيرته بالإمارات العربية المتحدة في سن 32، حيث آمن بواجب تأمين المستقبل والإستمتاع بمغامرة جديدة مغايرة.

زعيم الإمارات الأول
تولى بسرعة امبارك مفاتيح لعب الجزيرة الذي وضع ثقته فيه كأجنبي يقود سفينة أبوظبي، وكان في الموعد المطلوب دون إنتظار ولا جس نبض، فجاء التأقلم والإنصهار بلا نقاش ولا حاجة للوقت للتكيف مع المناخ المعاكس تماما للذي عاشه لسنوات بروسيا.
الإحترافية والإجتهاد والجدية سمات حافظ عليها بوصوفة بالإمارات دون أن يقلل من قيمة زملائه ولا حجم البطولة التي لا تشبه حتى البطولة البلجيكية، فأمسك بعصا المايسترو بحكمة ودهاء ليخرج أفضل ما لديه ويساهم في إنتصارات الفريق وتسيده للساحة المحلية.
إبن كلميم لعب جل مباريات الجزيرة كأساسي وسجل 4 أهداف وصنع مثلها في البطولة التي رفع درعها في النهاية عن جدارة وإستحقاق، وكان من صناع الإنجاز المهم الذي جعله أحد أبرز النجوم الأجانب وأكثرهم مردودية وإقناعا في موسمه الأول بالخليج.

مع الأسود حالة إستثناء 
تألق بوصوفة بالإمارات وفي عصبة أبطال أسيا وفي مختلف المسابقات المحلية جعله بتنافسية عالية، وأداء مستقر وثابت على الخصوص في أغلب المواجهات، والتي لم تكن تنتهي إلا ببصمة أو بصمتين للساحر القصير.
هذا الأداء الإستثنائي والمردود المقنع جعل الناخب الوطني هيرفي رونار يتشبت بامبارك رغم قراره بإستبعاد كل محترفي الخليج، لإيمانه بأن صانع ألعابه المفضل حالة خاصة ومستواه لم يتغير عما كان يظهره بأوروبا.
الممارسة بالإمارات وما يرافقها من نظام تدريبي خفيف وإيقاع مباريات ليس بالسريع عوامل لم تزعزع رسمية بوصوفة داخل العرين، بل ومنحته شارة العمادة في أكثر من مباراة قارية، وقد كان عند حسن ظن الجميع بالكان حينما أمتع وأبدع وخرج من المنافسة كأحسن أسد وأجود لاعب بفيلق رونار.

مسار بوصوفة
الإسم الكامل: امبارك بوصوفة
من مواليد: 15 غشت 1984  
الطول: 1.67 م  
الوزن: 58 كلغ
النادي: الجزيرة الإماراتي
المركز: صانع ألعاب
الصفة: لاعب دولي
مبارياته الدولية: 51 
أهدافه دوليا: 7
- مشواره كلاعب
2008ـ 2009: أندرلخت البلجيكي (35 مباراة و11 هدفا)
2009ـ 2010: أندرلخت البلجيكي (36 مباراة و14 هدفا)
2010ـ 2011: أندرلخت البلجيكي (23 مباراة و10 هدفا)
2011ـ 2012: أنجي الروسي (38 مباراة و7 أهداف)
2012ـ 2013: أنجي الروسي (26 مباراة و4 أهداف)
2013ـ 2014: أنجي الروسي (4 مباريات)
2013ـ 2014: لوكوموتيف موسكو الروسي (21 مباراة وهدفان)
2014ـ 2015: لوكوموتيف موسكو الروسي (17 مباراة وهدف واحد)
2015ـ 2016: لوكوموتيف موسكو الروسي (مباراة واحدة)
2015ـ 2016: لاغنطواز البلجيكي (11 مباراة وهدفان)
2016ـ 2017: الجزيرة الإماراتي (21 مباراة و4 أهداف)
- ألقابه
بطل بلجيكا مع أندرلخت سنتي 2007 و2010  
بطل كأس مع أندرلخت بلجيكا سنة 2008  
بطل كأس السوبر البلجيكي مع أندرلخت سنوات 2007 و2008 و2011  
بطل كأس روسيا مع لوكوموتيف موسكو سنة 2015  
بطل الإمارات مع الجزيرة سنة 2017  

مواضيع ذات صلة