6 نقاط سيخسرها ريال مدريد برحيل رونالدو

يعيش جمهور ريال مدريد قلقاً كبيراً حيال وضعية البرتغالي كريستيانو رونالدو بالنادي حيث مازالت الصحف تتحدث عن قرب خروجه من الميرينغي بسبب قضية الضرائب وهو ما يعني خسارة بطل أوروبا لنجمه الأول فما هي أبرز الصفات التي سيفقدها ريال مدريد بحال رحيل الدون؟

1- التهديف:

بكل تأكيد لن يكون من السهل على الريال خسارة هدافه التاريخي الذي حطم كل الأرقام خلال المواسم الثمانية الماضية التي قضاها بصفوف الفريق حيث سجل رونالدو 285 هدفاً بالليغا و90 هدفاً بدوري الأبطال إضافة لهدفين بكأس السوبر الأوروبي و3 بالسوبر الإسباني و22 هدفاً في كأس الملك و4 أهداف بكأس العالم للأندية كما نجح خلال مسيرته بالميرينغي بتسجيل 5 أهداف بمباراة واحدة مرتين و5 مرات سجل 4 أهداف بلقاء واحد وبالتالي وصل معدله لهدف كل 84 دقيقة بقميص الريال وبهذا الموسم تمكن من المساهمة بـ56% من أهداف فريقه.

2- روح القيادة:

رفقة راموس ومارسيلو يمثل رونالدو روح الفريق وهو ما يظهر بشكل واضح خلال عمليات الإحماء والنزول للمباراة عدا عن دوره الحاسم بقلب نتيجة الكثير من المباريات كما فعل بنهائي كأس الملك 2010 وبلقاء الدوري بالكامب نو العام الماضي إضافة لتألقه هذا الموسم بدوري الأبطال أمام بايرن وأتلتيكو ويوفنتوس، عدا عن الاحترام الذي يُظهره للآخرين بتصريحاته خارج الملعب وهو ما لعب زيدان دوراً مميزاً به.

3- التعطش للانتصارات:

نجح رونالدو هذا الموسم بتحطيم الكثير من الأرقام بعد فوزه ببطولتين متتاليتين بدوري الأبطال وبالمجمل لم يخسر رونالدو أكثر من 45 مباراة خلال مواسمه الثمانية مع ريال مدريد ودائماً ما لعب دوراً مؤثراً حيث توّج هذا الموسم للمرة السادسة بلقب هداف دوري الأبطال عدا عن قيادة الريال لأول ثنائية "دوري- دوري أبطال" منذ عام 1958.

4- التكنيك:

نجح رونالدو بتسجيل 72 هدفاً من ركلات جزاء مع الريال مقابل 57 هدفاً بالرأس و29 ركلة حرة أي بمجموع 158 هدفاً من تكنيكه الخاص وهو ما كان يدفع زملائه للاعتماد عليه بشكل خاص بالكرات العرضية وبحال رحيله سيكون على زيدان البحث عن لاعب آخر قادر على القيام بكل هذه الأمور بالفريق.

5-لياقة ممتازة:

منذ قدومه لريال مدريد أظهر رونالدو قدرات بدنية رائعة ورغم تراجع بعضها بسبب التقدم بالسن مازال الدون يملك الكثير من التميز وهو ما شاهدناه من خلال انطلاقته القوية بنهاية الموسم وبالمجمل مازال عدد الأهداف التي سجلها رونالدو بالشوط الثاني "214 هدف" أكثر من ما سجله بالشوط الأول "186 هدف" من مجمل الأهداف الـ406 التي سجلها بقميص ريال مدريد ولطالما أثبت أنه يصل لنهاية المباراة بحالة بدنية أفضل من غيره.

6-المرونة:

شغل رونالدو جميع المراكز الثلاثة بالهجوم سواء على الجهة اليمنى أو اليسرى أو العمق وجرب اللعب بطرق (4-4-2 و4-2-3-1 و4-3-3).

على الجهة اليسرى لعب رونالدو 327 مباراة سجل فيها 327 هدفاً وصنع 108 أهداف، أما على الجهة اليسرى نجح رونالدو بتسجيل 61 هدفاً وصناعة 19 هدف في 93 مباراة أما بمركزه الحالي كرأس حربة حقق رونالدو أرقاماً ممتازة مع تسجيله 65 هدفاً وصناعة 24 في 67 مباراة.

أرقام كثيرة تشرح أسطورية ما قدمه رونالدو لريال مدريد فهل تكون هذه الأرقام هي الحصيلة النهائية لواحد من أفضل نجوم الميرينغي عبر التاريخ أم أنها ستكون قابلة للتغيير؟

يوروسبور

مواضيع ذات صلة