الكأس الذهبية 2017: الولايات المتحدة تخيب الامال في الاختبار الاول

خيبت الولايات المتحدة المضيفة الامال في الاختبار الاول بسقوطها في فخ التعادل امام بنما 1-1 على ملعب "نيسان ستاديوم" في ناشفيل وامام 50 الف متفرج في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن الكأس الذهبية لكرة القدم لمنطقة الكونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) في الولايات المتحدة.

وانتظرت الولايات المتحدة مطلع الشوط الثاني وتحديدا الدقيقة 50 لافتتاح التسجيل عبر مهاجم كانساس سيتي دوم دواير.

وهو الهدف الثاني في مباراتين دوليتين لدواير المولود في انكلترا والذي حصل على الجنسية الاميركية في مارس 2017.

لكن فرحته والولايات المتحدة لم تدم سوى 10 دقائق حيث ادركت بنما التعادل بواسطة مهاجم نيويورك سيتي الاميركي ميغل كامارغو.

وتشارك الولايات المتحدة المرشحة لاحراز اللقب مع المكسيك، في البطولة في غياب افضل لاعبيها اذ يعطي مدربها بروس ارينا تصفيات مونديال روسيا 2018 الاولوية ولذلك فضل اراحة العديد من النجوم.

وتحتل الولايات المتحدة المركز الثالث حاليا في تصفيات الكونكاكاف (3 بطاقات مباشرة ويخوض الرابع ملحقا مع رابع آسيا).

وكان ارينا اعلن ان بلاده ستشارك في الكأس الذهبية بتشكيلة شابة يغيب عنها النجوم بهدف اعطاء الفرصة للاعبين الجدد واللاعبين الذين لم يشاركوا الا قليلا في السابق.

وفضل ارينا عدم استدعاء جوزي التيدور وكلينت ديمبسي والحارس تيم هاوارد ومايكل برادلي وكذلك النجم الواعد كريستيان بوليسيتش للبطولة.

واستدعى ارينا، الذي عاد لتدريب المنتخب الاميركي في نونبر الماضي بعد اقالة الالماني يورغن كلينسمان، اربعة لاعبين لاول مرة، اضافة الى 13 آخرين لعب كل منهم اقل من 10 مباريات دولية.

وقال دواير: "هناك الكثير من الايجابيات التي قمنا باستخلاصها من هذه المباراة".

وأضاف: "نحن بالتأكيد مستاؤون بعدم كسب النقاط الثلاث، لكننا اظهرنا اشارات قوية خصوصا واننا نلعب بلاعبين شباب يفتقدون الى الخبرة التي ستأتي مع مرور المباريات".

وتابع: "اعتقد اننا سنظهر بصورة افضل بكثير في المباراتين المقبلتين، والمباريات الافتتاحية تكون دائما معقدة وصعبة، سنبذل كل ما في وسعنا لبلوغ دور الاربعة على الاقل".

وتحتكر المكسيك والولايات المتحدة القاب البطولة بفوزهما في 12 لقبا من اصل 13، واللقب الوحيد الذي افلت منهما كان لمصلحة كندا في نسخة عام 2000.

ويتضمن سجل الولايات المتحدة خمسة القاب اعوام 1991 و2002 و2005 و2007 و2013، في حين تتقدم المكسيك عليها بسبعة القاب اعوام 1993 1996 و1998 و2003 و2009 و2011 و2015.

وفي المجموعة ذاتها، فاز منتخب المارتينيك على نيكاراغوا بهدفين نظيفين سجلهما لاعب وسط سياتل ساوندرز الاميركي كيفن بارزيماين (35) ومهاجم ليجيا وارسو البولندي ستيفن لانغري (66).

وتصدرت المارتينيك المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق نقطتين امام الولايات المتحدة وبنما، فيما تحتل نيكاراغوا المركز الاخير من دون رصيد.

وفي الجولة الثانية الخميس المقبل، تلعب الولايات المتحدة مع المارتينيك، وبنما مع نيكاراغوا، على ان تقام الجولة الثالثة الاخيرة السبت المقبل، فتلعب بنما مع المارتينيك، والولايات المتحدة مع نيكاراغوا.

وافتتحت البطولة الجمعة، بفوز كندا على غويانا 4-2، وكوستاريكا على هندوراس 1-صفر ضمن المجموعة الاولى.

وتلتقي المكسيك مع السلفادور، وكوراسو مع جامايكا مساء اليوم ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

وبدورها تشارك المكسيك في غياب نجومها الذين خاضوا كأس القارات في روسيا الاسبوع الماضي.

وكانت المكسيك انهت كأس القارات في المركز الرابع بخسارتها امام البرتغال بطلة اوروبا 1-2، بعدما خسرت في نصف النهائي 1-4 امام المانيا بطلة العالم والتي توجت لاحقا باللقب.

وستحرم المكسيك من خدمات مدربها الكولومبي خوان كارلوس اوسوريو على دكة البدلاء بسبب ايقافه من قبل الاتحاد الدولي 6 مباريات رسمية لاهانته الحكام في مباراة المركز الثالث ضد البرتغال في كأس القارات 2017 "والتي استخدم فيها كلمات مهينة بحق الحكام وأظهر سلوكا عدائيا تجاههم".

وكان أوسوريو وجه شتائم الى حكم المباراة الرئيسي السعودي فهد المرداسي وحمله مسؤولية خسارة فريقه.

واعتذر اوسوريو بالامس عن سلوكه في اول رد فعل له بخصوص الواقعة، موضحا انه سيحرض على "بذل كل ما في وسعي" ليضمن عدم حدوث مثل ذلك التصرف مرة اخرى.

وقال: ""اتقدم باعتذاراتى الصادقة لجميع الذين شعروا بالاذى او تأذوا بسبب سلوكي فى المباراة ضد البرتغال".

واضاف أوسوريو الذي حقق 20 فوزا على رأس الادارة التقنية للمكسيك مقابل 4 تعادلات و5 هزائم: ""أصعب جزء هو أنني لا يمكن أن أكون على مقاعد البدلاء، ومساعدة فريقنا الفوز"، موضحا: "أعتقد أنها على الارجح أسوأ حالة لاي مدرب".

وفي حال خرجت المكسيك من البطولة قبل المباراة النهائية، فان عقوبة اوسوريو ستستمر في المباراتين ضد بنما وكوستاريكا في شتنبر المقبل ضمن تصفيات الكونكاكاف المؤهلة لمونديال 2018.

مواضيع ذات صلة