المغرب الفاسي.. بيت يحترق!!

عقد المغرب الفاسي  جمعه العام العادي يوم السبت الماضي في أحد فنادق مدينة فاس بحضور ممثل عن المكتب المديري وممثل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وممثل عصبة الوسط الشمالي وممثل وزارة الشبيبة والرياضة وحضور 27 منخرطا من أصل 30 منخرطا يمثلون برلمان المغرب الفاسي.
الجمع العام وكما كان متوقعا شهد صدامات كبيرة وانقسامات عديدة وفوضى عارمة داخل القاعة إستدعت تدخل رجال الأمن الخاص في أكثر من مناسبة لمنع الإشتباك بالأيدي سواء بين رئيس الفريق وعدد من الأعضاء أو بين المنخرطين أنفسهم.
الجمع العام تأخر عن الإنطلاقة المحددة له بفترة زمنية تجاوزت الساعة ونصف، حيث نشطت الكولسة من أجل الخروج بموقف إيجابي وعدم إدخال المغرب الفاسي في متاهة كبيرة، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل.
المرنيسي يوضح موقفه
في كلمته خلال الجمع العام العادي كان رئيس الفريق أحمد المرنيسي واضحا في حديثه مع المنخرطين، حيث أكد تشبثه بالمدرب طارق السكتيوي ومشيرا إلى أن الموسم الماضي رفقة المدرب كان ناجحا وأن ما قام به الجهاز التدريبي يستحق عليه التحية.
وعبر المرنيسي عن حزنه من لجوء بعض أعضاء المكتب المسير إلى وسائل الإعلام لنشر أخبار مغلوطة عن الفريق واجتماعات المكتب المسير الأخيرة، وخاطب المرنيسي المنخرطين بلهجة قوية في رده حول فشل المدرب في قيادة الفريق نحو الصعود قائلا: «الألقاب لديه أهم من الصعود للبطولة الإحترافية الأولى».
التقرير الأدبي
بعد ذلك تمت قراءة التقرير الأدبي من قبل المدير الإداري عبد العزيز العمول وتحدث بشكل مفصل عن مسيرة الفريق في جميع المنافسات، كما تم إرفاق حصيلة بعدد مشاركات كل لاعب في الموسم الماضي.
التقرير المالي
ثم تمت قراءة التقرير المالي الذي أشار إلى بقاء مبلغ 311 مليون سنتيم في خزينة الفريق وهو المبلغ الذي يشمل صفقة انتقال اللاعب حسام أمعنان إلى الوداد الرياضي البالغة 150 مليون سنتيما، وأيضا مستحقات الفريق من المستشهرين، في حين كانت المداخيل 2 مليار و658 مليون سنتيم منها 720 مليون سنتيم، أي ما يقارب الثلث من بيع أربع لاعبين في بداية الموسم ، في حين كانت المصاريف 2 مليار و221 مليون سنتيم.
رفض التقريرين
رفض أغلب منخرطي الفريق التقريرين الأدبي والمالي، حيث رفض التقرير الأدبي 14 منخرطا مقابل موافقة 12 وامتناع منخرط واحد، في حين تم رفض التقرير المالي من قبل 15 منخرطا وموافقة 11 وامتناع منخرط عن التصويت.
هذا الرفض الذي يحدث لأول مرة في تاريخ المغرب الفاسي دفع منخرطي الفريق إلى طلب عقد جمع عام استثنائي حسب القانون الأساسي، وهو ما لم يرق لرئيس الفريق الذي طالب بإنهاء أعمال الجمع العام وسط فوضى كبيرة عمت القاعة واتهامات متبادلة بين الرئيس ومعارضيه.
هل من جمع إستثنائي؟
قدم 15 منخرطا من منخرطي المغرب الفاسي طلبا إلى رئيس الفريق أحمد المرنيسي مع إرفاق نسخة من الطلب إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بعقد جمع عام إستثنائي خلال فترة لا تتجاوز ثمانية أيام من تقديم الطلب.
وهدد المنخرطون بعقد جمع عام استثنائي بعد نهاية المهلة المحددة حسب ما ينص عليه القانون من خلال إنشاء لجنة تحضيرية للجمع القادم.

 

مواضيع ذات صلة