مدرب المنتخب المحلي المصري يتحدى الإكراهات

سيظهر منتخب المحليين المصري، لأول مرة رسميا غدا الأحد، أمام نظيره المغربي، بملعب الإسكندرية في مباراة الذهاب للتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا للمحليين، والتي تستضيفها كينيا العام المقبل. 
وتم تشكيل منتخب مصر قبل ستة أشهر فقط، بعد أن غابت مصر عن بطولات أفريقيا للمحليين، والتي انطلقت نسختها الأولى عام 2009 بكوت ديفوار. 
وقال حمادة صدقي، مدرب منتخب مصر للشباب، والذي يتولى بشكل مؤقت تدريب منتخب المحليين، إن فريقه استعد بشكل جيد للمباراة رغم ضيق الوقت، وعدم خوض مباريات ودية. 
وتولى صدقي تدريب المحليين بشكل مؤقت، خلفا لهاني رمزي، الذي أقيل بعد تعاقده لتدريب فريق الاتحاد السكندري، دون موافقة الاتحاد المصري للعبة. 
وأضاف صدقي: "دخلنا معسكرا تدريبيا قبل عدة أيام بالإسكندرية، ونجحنا في تهيئة اللاعبين بدنيا ونفسيا، وإن غاب عن المعسكر بعض العناصر الأساسية التي رأيت ضرورة ضمها ومن بينها لاعبو الأهلي والزمالك".
وقرر حسام البدري مدرب الأهلي، السماح لثلاثة لاعبين بالانضمام لصفوف منتخب المحليين أمس الجمعة وهم أحمد الشيخ وهشام محمد وأيمن أشرف. 
كما انضم لصفوف المنتخب ثلاثي الزمالك أحمد توفيق وأحمد فتوح ومحمود حمدي الونش. 
وسمحت السلطات الأمنية بحضور عشرة آلاف مشجع المباراة.
وتابع صدقي: "رغم كل الظروف المناوئة إلا أنني لمست الإصرار لدى اللاعبين على إثبات ذاتهم بتحقيق الفوز في مباراة الذهاب، وقطع نصف الطريق نحو نهائيات أمم أفريقيا المقررة في الشتاء المقبل". 
وستقام مباراة الإياب يوم الجمعة المقبل بالمغرب، ويتأهل الفائز بمجموع المباراتين للنهائيات القارية، ممثلا لشمال أفريقيا.

مواضيع ذات صلة