دم يوسف

أستغرب الصورة التي بات عليها بعض اللاعبين المغاربة داخل الوطن وخارجه، والكسل الشديد الذين عانقوا جلبابه ليهرموا فيه بسرعة، ويتكئوا على عصا الشيخوخة المبكرة، فيثيروا الشفقة الدسمة بتوابل السخرية.
فرغم أن الموسم يحبو خطواته الأولى، ورغم أنهم في بداية أو وسط مسارهم الإحترافي، إلا أن عينة كبيرة من اللاعبين بدت عليهم علامات «الشّرْفْ» والهوان، وكأنهم يستعدون لملامسة العتبة الأخيرة من سلم التباري، قبل الوقوف فوق منصة الإعتزال الطوعي.
بنية جسدية مريضة، لياقة مهزوزة في زواج مع حماس في غيبوبة، شرود ذهني يداعب نسمات إشباع سريع، مطارق إنهالت فوق رؤوس فاقدي الرغبة والطموح، لتسقطهم في غفلة، وترميهم على عجل في سلة المهملات، ليصبحوا في خبر كان.
إختفاء بعض أسود المهجر في ريعان شبابهم، وإنطفاء قنديل بعض المواهب المحلية قبل دخول النفق، والإشباع الذي بلغه الكثيرون ممن توهموا وصولهم القمة والشهرة، جعلني أتذكر أكبر اللاعبين المحترفين المغاربة حاليا والذي لا زال يمارس بل ويمتع ويتألق بشدة، ويبصم على بداية موسم ولا أروع في بطولة أوروبية صعبة، وشهيرة بالإندفاع البدني وحدة المنافسة وشدة فتوة الشباب.
يوسف حجي سيكمل بعد أشهر قليلة 38 سنة وهو في قمة مستواه وأوج عطائه، فالرجل يلعب كرسمي ويحمل شارة عمادة نانسي، بل ويعتبر هدافه هذا الموسم ب 3 أهداف في 5 مباريات، وقد شاهدته قبل أيام ووقفت على رشاقته وحيويته وكأنه يلعب أول موسم في مسيرته الإحترافية، وإندهشت من إرتفاع منسوب لياقته البدنية وحسه التهديفي الذي يزداد ويتقوى كلما تقدم بالعمر.
هل تعلمون أن حجي أصبح ثاني هداف تاريخي وثاني أساطير نادي نانسي بعد النجم الفرنسي الشهير ميشيل بلاتيني؟ هل في علمكم أنه تجاوز 100 هدفا في فرنسا؟ هل تعلمون أن يوسف أصبح يشكل ثنائيا هجوميا مع مواطنه الشاب أمين باسي الذي لم يكن قد رأى نور الحياة بعد حينما قص حجي شريطه الإحترافي؟ هل تعلمون أن هداف الأسود السابق يلعب دون أجر شهري ويكتفي بالمستحقات والمنح؟ هل تدركون صعوبة الإستمرار كمهاجم قناص في سن متقدم وفي بطولة ملأى بالشباب وأساسها الإندفاع البدني؟ 
رونار يخجل أن يستدعي هذا العجوز ويعيده لعرين الأسود، لكنه يخطئ بإستبعاده وهو المتفوق بجلاء والمبتعد بمسافات بعيدة عن جميع رؤوس حربة الفريق الوطني حاليا، والأرقام والإحصائيات تتحدث عن قناص صديق للنجاعة، لا يخطئ الشباك إلا نادرا، عيوبه قليلة، وأهدافه موقعة بإتقان وإمتاع.
لا أطالب هنا برجوع حجي إلى العرين رغم أن وثيقة نهايته معه لم تكن سعيدة وملائمة، ولم توفي الهداف الذي أسعدنا لسنوات كل حقه وشكره، لكنني أدعو هواتنا ومحترفينا الصغار والشباب والكبار لإتخاذه قدوة، وجعله أفضل النماذج فيما يخص صور العزيمة والوفاء، الصدق والإحتراف مع الذات أولا قبل باقي المكونات، ثم الطموح الشديد والصبر العتيد، وخصوصا عدم الغرور وتفادي الإشباع المبكر، فالحرص الكبير على الإستمتاع بكل دقيقة في التداريب والمباريات، يجعل مدة الصلاحية تطول وتطول.
الفرنسيون يتعجبون لحالة يوسف ويعتبرونه إستثناءا، وقد وضعوه مؤخرا في مختبر التدقيق والأسئلة لمعرفة السر، فأجابهم الرجل بإبتسامة وثقة: «نحن المغاربة لا نشيخ، دمي يمنعني من الإعتزال، ويدفعني لمواصلة اللعب حتى هذا السن، بفضل الله ونظام حياتي ما زلت في كامل لياقتي وقدرتي على الوفاء لحبي لفريقي نانسي».
 يوسف حجي قصة مستفزة لأولئك الكسالى والذين يرحلون في صمت قبل الثلاثين أو بعدها بقليل، عبرة مفيدة في الحياة الكروية والخاصة معا، مثال حي على روح ونفس المغاربة الأحرار التي تأبى الخنوع وتهزم الإصرار.

 

مواضيع ذات صلة