غيرة قارئ وفي

وإن كنت قد تابعت مبارتي الفريق الوطني المغربي أمام مالي على وقع المغامرة في فرحتها السداسية وتعادلها المرير بمالي إلى حد اللعنة على الحظ وعلى الصدارة المفقودة، إقتنعت أن الكرة دائما غدارة ولا يكون فيها المنطق صادقا أحيانا كما وقع لريال مدريد مثلا في مبارتين متناقضتين وتعادل فيهما بميدانه أمام فالينسيا وليفانظي الصاعد وأضاع الريال أربع نقاط كبيرة في منطلق الليغا وبعظمة لاعبيه ونجومه التي لا تتساوى مع المنتخب المغربي مطلقا حتى وإن كانت المقارنات واضحة بين بطولة إسبانيا وإقصائيات المونديال مع أن الكرة مبنية على إرادة الفوز عادة لدى أي فريق في العالم. وعندما أفتقد الأسود للحظ في ست مناسبات قوية بباماكو واهدرت فرص ممنوع إضاعتها لدى بوصوفة وبوطيب وزياش من ضربة جزاء وطنان وجها لوجه امام فراغ مهول ومساعد للتسجيل، لا يعني أن ذلك أن الأسود أساؤا للموعد الذي كان يغنيهم عن الأرقام القادمة للكوت ديفوار ، ولكن حظ الكرة قدر لهم ذاك الضياع مثلما يقع ذلك لأي فريق في العالم، ما يعني أنه لا بد أن نقتنع بأدوار الشؤم الكروي حتى ولو سيطرت على كل مجريات المباراة ولا يمكن أن أسقط في متاهاة أشباه المحللين من لاعبين ومدربين ومعلقين وكأنهم لم يجتازوا هذا الجحيم من عذاب النتائج مع فرقهم عندما كانوا يلعبون الكرة وبخاصة اللاعبين والمدربين . وفي كل الأحوال، لا يمكن أن  نسقط في هذه الشوفينية  الضيقة لكونها تسيئ للرأي العام المفترض أن يكون تقسيماته بين الصواب والخطإ والإقتناع الكبير بسوء الحظ .
وساقني هذا الموضوع  كوني لم أكتب عنه اولا، ولأن قراء المنتخب لهم الحق أيضا في مناقشة كثير من الأمور المتعلقة بالأسود وبخاصة القارئ الوفي الأستاذ جواد الجامعي. وعندما أساءل شخصيا عن رأيي في تطور الأسود، أؤكد أن الترسانة المكتملة الصفوف والشراسة الحاضرة على منافسة الأدوار وعودة المغيبين وقدرة الناخب على تجميع هذه الوجوه المؤمن عليها تنافسيا وجهوزية في قالب خاص يحمل ذلك الإنطباع الذي شاهدناه بكأس إفريقيا الأخيرة من تلاحم وجماعية الروح وإرادة الفوز هي التي تؤسس تطور المنتخب في الأداء والروح والإرادة الملزمة للنصر وقلت ذلك مئات المرات من أن إرادة الفوز خاصة كانت من المعيقات الدائمة في العرين. طبعا فوزنا بالسداسية وتعادلنا بباماكو بأشكال مختلفة من العطاء حتى وإن كان التخوف المغربي باديا في لحظات ما رغم سيل الفرص التي ما كان الحظ لينقش منها واحدة لتعانق المرمى، يعطي القناعة بأن المنتخب يسير في الإتجاه الصحيح وبخاصة عندما تجد موزعا من طراز رفيع بقيمة زياش وعن طريقه تجد الحلول، لكن ما حدث هناك بباماكو أفقد لنا نصف حلم مثلما شكل للكوت ديفوار نزوة بنفس القيمة عندما فاز وخسر على أرضه. وبذلك لا يمكن أن نجازي الأسود بردة فعل قاسية لأنهم أضاعوا الصدارة، ولكني جد سعيد بالمقاومة المفترض أن تكون لاحقا في المبارتين القادمتين. وعلى مستوى الحظوظ القائمة التي يطرحها القارئ الكريم جواد الجامعي، أراها مطروحة نحو الأمل الكبير في سياق المرحلة المقبلة التي لا تقبل الجدل كون الغابون أضحى خصما أقوى من مالي والفوز عليه ضرورة مؤكدة نحو الإستمرار في السباق أمام الكوت ديفوار، ما يعني أن الفوز سيخرج الغابون أولا، وسننظر بعدها إلى تبعات ما سيفعله الكوت ديفوار بمالي المفروض أن يغير المعادلة لتاريخه بالفوز أو التعادل الذي يعطي للمغرب إمتيازا في التنقيط، ما يعني أن خسارة الكوت ديفوار أو تعادله سيمنح للمغرب معادلة إضافية بالكوت ديفوار ألا وهي الفوز أو التعادل للتأهل إلى المونديال. وأقواها بفوز الكوت الكوت ديفوار سيبقي المغرب في جانب الفوز ولا غير. ولذلك من الواجب علينا كجمهور وكإعلاميين ورأي عام أن نساند هذا الجيل الذي صنع تدريجيا، وإن لم يتأهل، فالباب مفتوح لصنع تاريخه نهائيات كأس إفريقيا 2019. والكلمة لجمهور الدار البيضاء الكبير في صنع الملحمة، أما وكيف يجب أن يتعامل رونار مع مباراة الغابون نهجا واختيارا فتلك قراءاته وعمله التقني لما يراه لائقا للحدث وإن كنت معك في التشكيل العام الذي لعب به أمام مالي فقط عودة عليوي ستعطينا بريقا آخر لصناع الفرص مع ماحي وبوطيب وبوهدوز وأزارو.

 

مواضيع ذات صلة