تهجير الوداد القرار المؤلم

يحتاج الوداد وهو يقف على حافة نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية لجمهوره أكثر من حاجته لبنشرقي وعموتا وأكثر من حاجته لمراوغات أوناجم وفعالية داهو.
يحتاج الوداد للفدائيين والأنصار وهو المطالب بتكرار نفس ملحمة الخماسية الزملكاوية الشهير، أكثر من حاجته  لتكتيك وخطط مدربه، لأن الجمهور في مباراة محمولة على هذا الحلم هو الرقم 1 وهو العلامة الفارقة والعامل الحاسم قبل سواه.
لكن أن يتزامن إقبال الوداد بصدر مفتوح على مباراة بهذا الثقل مع قرار التهجير القسري، ودفع الفريق للبحث عن مأوى آخر مؤكد سيفتقد لنفس دفء ملعب دونور ونفس هيجان وخصائص جمهوره بمركب محمد الخامس، فهنا الإستغراب يكبر ويكبر أكثر حين نعلم بالسبب الذي لا يبطل العجب، بغلق المركب لإصلاحه وتهييئه لمباراة المغرب والغابون التي ستلعب بعد مباراة الوداد وصنداونز بثلاثة أسابيع.
لا أرى أن هذا مبرر وجيه و معقول، وكما مباراة المغرب و الغابون يحضر فيها العلم الوطني في واجهة التحدي فإن مباراة الوداد صندانز تحمل نفس الخصال والوداد على بعد خطوات قليلة جدا من الحضور في نفس سفينة ريال مدريد العالمية بأبو ظبي الإماراتية في موعد مونديال الأندية وهو ممثل للمغرب أيضا.
غير مقنع طرح غلق المجمع الأميري بالرباط بوجه الجيش لتجهيزه لمباراة الأسود ولنفس السبب غلق مركب محمد الخامس ليكون لائقا لمباراة الغابون، بكل الإحباط والتذمر الذي تسبب فيه هذا القرار دون إغفال تأثيره التقني على الوداد الذي سيفقد أهم مقوماته التحفيزية في مباراة الإياب.
حكاية الإصلاحات التي ترافق المركبات الرياضية التي إستنزفت ملايير السنتيمات وشهورا وأعواما من غلق أبوابها، ويتواصل معها الحديث كل مرة عن إعادة صيانة العشب وأحيانا الإنارة، فإن الأمر يدعو قبل تهجير الوداد والرجاء والجيش فتح تحقيق مع من أوكلت لهم مهام الإصلاح هته ومع من وضعت بأيديهم ملايير لم يظهر لها أثر على أرض واقع الإصلاح.
سيقول قائل أن الوداد سبق له اللعب بالرباط وهزم الزمالك بخماسية هنا بالعاصمة وتنقل أنصاره بالآلاف ملبون نداء العشق الذي لا يأخذنا فيه شك، لكن ما كان يضر لو أن مركب محمد الخامس فتح أبوابه بوجه الوداد إستثناء لأن المباراة المقبلة بدورها تحمل طابع الإستثناء وتهم مسابقة مجيدة غير عادي ومحطة متقدمة.
تابعنا جميعنا الرجاء والجيش في مباراة الكلاسيكو وظهر العشب في أفضل حالاته ولا يمكن تصور أنه تضرر وتعرض للتلف مباشرة بعد هذه المباراة أو أنه سيخضع لإصلاحات تعجيزية ليظهر في صورة الانفليد أو ويمبلدون في مباراة الغابون؟
تهجير الوداد ونقل مباراته الحامية والحارقة أمام بطل جنوب إفريقيا بعيدا عن صخب الدار البيضاء هو إضعاف ولو غير مقصود لممثل المغرب في العصبة، وهو قص لأهم أجنحة النادي وكل الخوف أن يمتد التأثير السيكولوجي للاعبين فيكون له وقع على النتيجة الختامية للمباراة؟
كل الخوف أن يستشعر اللاعبون أنهم حتى لو تبعهم الجمهور للعاصمة الرباط، أنهم معزولون أو أنهم جردوا من أهم سلاح لهم وهو السلاح الذي قادهم لإصطياد الأهلي وزاناكو الزامبي في أهم مبارتين في أمسيات رمضانية خالدة.
ورغم ما حدث وسيحدث فالرهان كبير على جمهور الوداد ليزحف بقوة وكثافة، ليشعل مدرجات المجمع الأميري وليحول المركب لجحيم بوجه صنداونز.
فقط هو سؤال للناصيري: ألا يجدر بالوداد مكافاة جماهيره بفتح أبواب الملعب بالمجان بوجههم كما فعلها صن داونز ذهابا فحول ملعب بريتوريا لحقل عباد الشمس مكسو بالأصفر؟
ألا يمكن للناصيري أن يفعلها ولو بخفض سعر تذاكر المباراة وجعلها رمزية لأنه مؤسف أن يسدد الجمهور فاتورة الإغتراب والتنقل والولوج ولا أحد يلتفت لهمومه.

 

مواضيع ذات صلة