أسود إستثنائيون ..

إن كان الجمهور البيضاوي خاصة والجمهور المغربي قد شكل الإستثناء بمركب محمد الخامس إسوة بذات الصورة التي طبعها بمركب الأمير مولاي عبد الله في مباراة مالي، فالإستثناء الأكبر كان لرجال الرقعة وأسود الأطلس الذي أمتعوا مقامة الغابون بكل الألوان وأحاطوا الأمسية بشراسة الرجال ورغبة الفوز وشمولية السخاء الذي لم نعهده منذ مباراة الجزائر التاريخية مع إريك غيرتس وبالرباعية الشهيرة بمراكش.
 وأن يفوز الأسود بهذه الطريقة الهلامية عبر تفاصيل حكايات الضياع المهولة لنقاط المجموعة والشكوك المحيطة بمصير الأسود في مباراة الغابون شبه المصيرية، فهو من باب الدعوة القائمة وبدرجات السمو بين ملعب وآخر علما أن جمهور البيضاء ذواق ويموت في حب الكرة ويموت على منتخب بلاده ويريد من الأسود رفع درجة هذا الحب القائم أيضا من نفاذ التذاكر شريطة الفوز وبأي ثمن دون النظر في الأداء، إلا أن شموخ الأسد المغربي لم يبخل ولو دقيقة في إمتاع هذا الجمهور وكل ربوع المملكة، ولم تتوقف تكشيرات أنيابه طيلة تفاصيل المباراة معبئا برغبة التفوق، ومشحونا بدعم الجمهور ومحصنا بالمعلومة التقنية والتكتيكية والطريقة التي تقتل حركية هذا الرعد الغابوني، وإن كانت الفوارق الحيوانية طبعا بادية بين فهود تخاف أصلا من الأسود في البراري، ولكن في الكرة ليست المنتخبات حيوانية، ولكنها تحمل هذه الكنية لطريقة اللعب وقدرات لاعبيها على تجسيد شراسة الفهد ومملكة الأسد، وأمسية السبت حكت لنا قصة أسود إستثنائيون صاحوا وجالوا وعاثوا في عرين الفهود كيفما شاؤوا وأخرجوهم من كل الحسابات، ووضعت الساحر الملكي الأبيض كماتشو في خندق الباحثين عن مجد آخر دون المغرب.
 قلت أن روائع أسود الأطلس قدمت الدليل اليوم على أنها من أشرس المنتخبات لو كانت مكتملة الصفوف إبان كأس إفريقيا الأخيرة وحرام أن لا يفوز هذا الجيل بالكأس القارية وهو يلعب اليوم كرة نموذجية بكل معايير الكرة الملكية والبارصاوية. ولست بالمبالغ إن قلت أنني ما كنت أنتظر مطلقا هذا الشكل من الإمتاع العالمي للمنتخب المغربي كونه سطر الليلة بكل أشكال الحوافز المقدمة إليه ذهنيا وبدنيا ونفسيا ومساندة، ولم أكن أعتقد أن الأسود سيفوزون بهذا الشكل الذي فاق توقعات مباراة مالي حتى ولو كانت بالسداسية، لأن الفوز على الغابون بالثلاثية وكادت تكون مدوية ، هو فوز عميق بكل الدلائل التي قدمها الرجال داخل الرقعة دون أن يتقاعسوا لفترة طويلة إلى حد الملل ، بل وكنت عند الدقيقة 75 بسيولها الخرافية المغربية أشعر وأن الجمهور قد إستبشر خيرا بما يراه على أرض الواقع  ولا يريد أن ينهي المباراة على إيقاع التراجع، وهذه المزية  الفنية إنما هي من صنع التنافسية المطلقة والبداية المتوهجة لنجوم المغرب والتحضير الجيد للبطولات الأوروبية التي نتابعها عن قرب والحكايات التي تجعل من كل محترف علامة مميزة كل أسبوع، وهذا هو واقع الأشياء موازاة مع التحضير النفسي والذهني للمباراة بفكر الداهية رونار الذي أعتبره شخصيا العلامة الأولى لهذا الفوز الكبير كونه هو من اختار الكوموندو، وهو من قرأ الخصم، وهو من عرف كيف يقزمه بنجمه أوباميانغ، وهو من سطر لجمهور البيضاء متعة كروية مغامر فيها، ولكنه نجح في قراءتها التكتيكية وأعاد للفريق الوطني بريق المدرسة المبنية على اللعب القصير والمهارة العالية والمؤازرة والمساندة داخل الرقعة وصلابة الإحترافية في التعامل مع الخصم عبر مواقع مناطقه وعبوره.
 وأعتقد أن رونار شكل الإستثناء الخالص لأنه صاح في كثير من المواقف وبح حلقومه لدرجة إرتفاع الضغط في أي لحظة شاهدنا فيها صياحه أثناء ضياع الكرة والفرصة. وهي نقطة هامة لابد وأن نعطيها حقها للرجل كونه قدم لنا واحدة من أروع مباريات الأسود.
ويأتي الشق الثاني من الشطط الكروي الذي قدمه الأسود من البداية إلى النهاية وعبر قنوات كل المبدعين الذي هشموا تكتيك كماتشو ووضعوا نجوم الغابون في عزلة تامة، فلا أوباميانغ نجح في خلخلة الدفاع ولا وسط الغابون الناري زعزع كل القنوات، ولا أحد تمكن من إختبار الحارس المحمدي لكون المايسترو بنعطية وضع أوباميانغ في زنزانة الرصد وتمكنت الأظهرة من إسقاط لغة الخوف وسطرت جملا كبيرة في الغطرسة الهجومية، وشاء لبهندة أن يلعب واحدة من أجمل مبارياته لأنه تحصن بالتعليمات، وساد وجال الأحمدي وبوصوفة بالمداورة والتناوب على الأدوار، وأحاط زياش بكل المهارات رغم أنه لم يكن مشعا بالتمريرات الحاسمة، ولكن شخصيات الهجوم قدمت الدليل والنجاعة التي أوصلت بوطيب إلى الموائد الثلاث رغم أن أمرابط قدم واحدة من أجمل مبارياته دون أن يتمكن من التسجيل، ولكنه شكل الرعب  المفترض أن يقدمه بالكوت ديفوار رفقة زئير الأسود الآخرين في ملحمة الأدغال المرتقبة. 
شكرا لكم يا أسود.

 

مواضيع ذات صلة