شوف وسمع لقجع كيخلع

على أحمد أحمد أن يظهر خصال الوفاء والإعتراف، وعليه أن يدشن ولايته بالجديد، والجديد هذه المرة أن يحدث جائزة أفضل مسير للسنة سيرا على هدى اختيار الأفضل من اللاعبين والمدربين والحكام.
لو فعلها الملغاشي فلا غير لقجع سيستحقها، كيف لا وسنته الحالية حرثها بمحراث لا يكل ولا يمل شق به ومن خلاله أخاديد أثمرت الزرع والضرع.
يستحق المنتخب الوطني بمحاربيه كل أشكال الثناء على السعادة التي صدروها لعموم الشعب، على عراكهم وقتاليتهم وعلى روحهم العالية وكيف تمردوا على كل أشكال الغبن بقلب أبيدجان ليهدوننا بطاقة الكبار بروسيا.
ويستحق رونار كل الشكر على حسن صنيعه وعلى وفائه بالوعد الكبير وهو يحيي ذكرى شقيقه هنري ميشيل ليعبر بنا للكرملين الصيف المقبل.
ولأنه من يشكر الناس يشكر الله، فلقد إرتأيت ومن باب الإنصاف قبل المصالحة أن يكون فوزي لقجع محورا لهذا الشكر، لفتوحاته وغزواته الإفريقية وللعمق الإفريقي الذي جنى ثماره بأوييم وبعدها بدخوله دخول الفاتحين تنفيذية الكاف وبلغة الإكتساح الباهر، وبما تمخض عن مناظرة الكرة الإفريقية هنا بالصخيرات من توصيات إعترفت للمغرب بإفريقيته التي حاول البعض أن ينازعه فيها إلى غيرها من مظاهر حسن التدبير والمقاربات التي اشتغل عليها بثقة المؤمنين.
كلما حضر نهائي من النهايات وفي خضم البحث عن رجل المباراة كانت تصلني رسائل من السي مصطفى بدري وبمكر الخبرة التي اكتسبها بعراك السنين، كان يوحي إلي باختيار فوزي لقجع رجلا لهذه النهايات ويقول لي ستأتيك الأيام من حيث لم تزود بالخبر اليقين.
كنت أتساءل عن علاقة فوزي لقجع بالمستطيل الأخضر وكيف يكون رجل النهايات وهو الذي لم يسجل هدفا ولا هو صد هجمة ولا شارك في حملة، لأنتهي لحيث الحقيقة الساطعة التي تراءت للعيون في قلب أبيدجان كما تراءت ببيطام وبورجونتي حين كان الرجل يتجرد من كل بروتوكول ومن هيبة المنصب الذي يتقلده ليتجول كباقي الناس ويعاني مثلهم مشقة الظروف وصعوبات الإقامة ويتقاسم معهم تفاصيل المعاناة.
الحقيقة التي بلغتها أكدت لي وبالملموس أن لقجع هو رجل النهايات بالفعل، من نهاية الوداد والأهلي لغاية نهائي المغرب وكوت ديفوار والفاهم يفهم.
فأجمل من هدفي درار وبنعطية كان لقجع قد سجل أهدافا بخفة ورشاقة أكبر، بحرصه على تصدير الثقة لعموم الشعب كلما خطب أو أدلى بتصريح مؤكدا يقينه في العبور الملحمي وفي قدرة هذا المنتخب على تثبيت الأقدام بروسيا.
ولما اشتغل عليه في الكواليس وتهيئة الظروف أمام جحافل غير يسيرة من الحضور الجماهيري لتتنقل صوب أبيدجان بمنتهى الأريحية وتعود آمنة مطمئنة ولقربه من اللاعبين وحرصه على حماية المحيط وتحصينه حتى يتمتع بالمناعة الكافية.
عدت بالذاكرة يوم إلتقيت فوزي لقجع وهو ليس مرشحا بعد ليخلف علي الفاسي الفهري وكانت جلسة من ثلاث ساعات قد ضمتنا سويا على ضفاف الرقراق وخلالها تجاذبنا أطراف الحديث عن عديد المحاور والأوراش، وخصني بالذكر عن ورش المنتخب الوطني، وقال لي بالحرف والمنتخب الوطني يومها مكتوي بنار تخريجة العصر وبدعة الزمان المتمثلة في التركيبة الرباعية الهجينة، فقال لي أن ما هوى بالرؤوس ورفع الهمم أكثر من هذا الورش وإن كتب له رئاسة الجامعة فإنه سيوجد آليات تحرير ورش المنتخب الوطني من كل موروث بالي وقديم وسيضفي عليه لمسة خاصة.
يومها كان بيننا وبين المونديال جبال ومسافات ومع ذلك وجدته يقول لي بالحرف والأسود خارج مونديال البرازيل «لو نتحرك من الآن وننطلق دون تضييع للوقت فإننا سنكون بروسيا ولا يساورني شك في هذا».
تذكرت كل هذا بسرعة بعدما أعلن غاساما نهاية فاصل الملحمة التي قادتنا للمونديال، تذكرت ما قاله لي لقجع يومها وتذكرت ما أخبرني بفعله لو يصبح رئيسا للجامعة.
وبين ما قاله وفعله وجدت تطابقا كبيرا إستحق على إثره لقجع كل التقدير لما أنجز، والإعتراف له بالقدرة على تطويع الكل وتليين العجين.
في الختام هي رسالة لمساهل الجزائر كما مررها له لقجع وهي أن لارام لا تحمل الحشيش في جوفها، بل ستحمل الأسود وليس الثعالب لروسيا.

 

مواضيع ذات صلة