دورة روما: نادال يتفوق على ديوكوفيتش ويوجه إنذارا قبل رولان غاروس

المنتخب: وكالات 2019/05/19 20:43

وجه الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا إنذارا شديد اللهجة الى منافسيه قبل أسبوع من انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة بتفوقه الصريح الأحد على الأول الصربي نوفاك ديوكوفيتش في نهائي دورة روما الإيطالية في كرة المضرب، خامسة دورات الألف نقطة للماسترز عند الرجال.

وحسم نادال مباراته ضد ديوكوفيتش 6-صفر و4-6 و6-1، ليحتفظ بلقب الدورة المقامة على الملاعب الترابية، مثلها مثل رولان غاروس، ثاني الدورات الأربع الكبرى، والتي توج نادال بلقبها في العامين الماضيين، ويحمل الرقم القياسي في عدد ألقابها مع 11 حتى الآن.

كما رفع رصيده في روما الى تسعة ألقاب، معززا أرقامه القياسية فيها إن كان من حيث عدد الألقاب، المباريات النهائية (11) الألقاب المتتالية (3)، المباريات النهائية المتتالية (6)، عدد الانتصارات (60)، الانتصارات المتتالية (17)، أطول نهائي (57 شوطا عام 2006 ضد السويسري روجي فيدرر) وأقصر نهائي (16 شوطا عام 2013 ضد فيدرر أيضا).

وانفرد الإسباني بلقبه الـ34 في الماسترز، بالرقم القياسي لعدد ألقاب هذه الدورات بعدما كان يتقاسمه مع ديوكوفيتش بالذات، محققا بذلك ثأره من الصربي الذي فاز عليه في المواجهتين الأخيرتين بينهما في نصف نهائي بطولة ويمبلدون 2018 ونهائي بطولة أستراليا مطلع العام الحالي.

وهو اللقب الأول لنادال هذا الموسم والـ 81 في مسيرته، فيما خسر ديوكوفيتش نهائي روما بعد أسبوع من فوزه بدورة مدريد.

وقال نادال الذي يستعد لانطلاق رولان غاروس في 26 ماي، إن الفوز في روما "شرف دائم. ما زلت أتذكر فوزي الاول هنا في عام 2005. أن أكون هنا مع هذا الكأس بعد كل هذه السنوات، هذا يعني لي الكثير".

من جهته، رفض المصنف أول ديوكوفيتش أن يتذرع بالارهاق لتبرير خسارته وتحدث الى الجماهير باللغة الإيطالية قائلا "لا أريد التحدث عن التعب. ببساطة، كان +رافا+ قويا جدا اليوم. تمكنت من الفوز بمجموعة بمواجهته"، معربا عن سروره بتمكنه على الأقل من جر المباراة الى مجموعة ثالثة بعد البداية المذهلة التي حققها الإسباني في المجموعة الأولى.

وعاد نادال الى أفضل مستوى بعد خيبة خروجه من الدور نصف النهائي في دورات مونتي كارلو وبرشلونة ومدريد، ليتوج للمرة الاولى على الملاعب الترابية هذا الموسم بعد مباراة استغرقت ساعتين و25 دقيقة.

وبذلك، تحضر الإسباني بأفضل طريقة للدفاع عن لقبه في رولان غاروس، والتي سيكون فيها - بحسب ديوكوفيتش - المرشح الأبرز.

وقال الصربي "نادال هو المرشح الأوفر حظا من دون أدنى شك، وبعده يأتي الآخرون".

وفرض "الماطادور" الإسباني سيطرته منذ البداية بعدما سحق منافسه بمجموعة نظيفة 6-صفر، قبل أن يفوت أربع فرص لكسر إرسال ديوكوفيتش في الثانية، ويخسر أول مجموعة له في روما بعدما خسر إرساله وتأخر 4-5. غير أن ردة فعل ديوكوفتيش (31 عاما) لم تدم طويلا بعدما أخمد نادال حماسه بكسر إرساله في بداية المجموعة الثالثة، وكرر السيناريو مرة ثانية، ما دفع الصربي لتحطيم مضربه.

وتعود الخسارة الأخيرة لنادال على ملاعب دورة روما الى عام 2017 أمام النمسوي دومينيك تييم، حين خرج من ربع النهائي للموسم الثالث تواليا .

وفك نادال ارتباطه مع ديوكوفيتش في المباريات النهائية لدورة روما بعدما حقق فوزه الثالث عليه مقابل هزيمتين، لكن الكفة تميل لصالح الصربي في مجموع مبارياتهما إذ حقق 28 فوزا مقابل 26 هزيمة أمام الإسباني الذي حرمه من لقبه الخامس في هذه الدورة بعد 2008 (على حساب السويسري ستانيسلاس فافرينكا) و2011 و2014 (على حساب نادال) و2015 (على حساب فيدرر).


ولدى السيدات حيث تعد روما من دورات البريميير الإلزامية، توجت التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة رابعة بفوزها على البريطانية جوهانا كونتا (42 عالميا) بنتيجة 6-3 و6-4 الأحد.

وهو اللقب الثالث عشر في مسيرة بليسكوفا الذي تحضرت بأفضل طريقة لبطولة رولان غاروس التي وصلت الى دورها نصف النهائي عام 2017، علما بأن لقبها سيرفعها الى المركز الثاني في تصنيف المحترفات الإثنين.

وباتت بليسكوفا أول تشيكية تحرز لقب دورة روما بعد مواطنتها ريجينا مارسيكوفا التي توجت به عام 1978. وفازت المصنفة أولى عالميا سابقا في روما بأهم لقب في مسيرتها بعد دورة سينسيناتي الأميركية عام 2016.

وعلقت التشيكية على فوزها "قبل الدورة لم أكن واثقة ولم أفكر في المباراة النهائية. كنت سعيدة لأني تعاملت مع كل مباراة على حدة. ما حصل نوع من الأعجوبة، الأرض الترابية، حيث لم يسبق لي أن لعبت بشكل جيد".

وفي مباراة لم ترتق الى مستوى يليق بمصنفتين سابقتين ضمن الخمس الأوليات، لم تواجه بليسكوفا أي منافسة تذكر واحتاجت الى 85 دقيقة فقط للتغلب على كونتا.

واكتفت التشيكية المصنفة سابعة عالميا حاليا، بكسر إرسال كونتا مرة في كل مجموعة وظهرت بصورة أكثر هجومية ومع أداء أكثر استقرارا، فأنهت الأولى لصالحها في 36 دقيقة، والمجموعة الثانية والمباراة بعدما كسرت إرسال البريطانية في الشوط السابع.

وحققت بليسكوفا فوزها السادس مقابل خسارة واحدة أمام كونتا كانت في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016.