مصطفى حجي: مستعد لمغادرة الفريق الوطني بشرط؟!

المنتخب: بدرالدين الإدريسي 2019/07/17 13:44

بغصة وحرقة كبيرتين تحدث الدولي السابق وعضو الجهاز التقني المشرف على الفريق الوطني، مصطفى حجي الحامل للكرة الذهبية الإفريقية لسنة 1998، عن هذا الذي يروج حول ضلوعه في الإخفاق الرياضي الذي صادف الفريق الوطني في مشاركته الكارثية في كأس إفريقيا للأمم 2019 بمصر، قال مصطفى حجي بمنتهى الصراحة في تصريح حصري لصحيفة «المنتخب»:
«أنا جزء من منظومة الفريق الوطني، وأنا جاهز للمحاسبة من أي نوع، لطالما أن على عاتقنا تقع مسؤولية الإخفاق في كأس إفريقيا للأمم 2019 بمصر، لقد قلت وما زلت أكرر أننا نتحمل كامل المسؤولية في هذا الفشل، ونستطيع من موقعنا أن نجد له التبريرات الموضوعية، إلا أنني أرفض أن يتم ربط إسمي وتاريخي مع الفريق الوطني بأشياء مادية من قبيل الأرقام التي يتم الترويج لها والمرتبطة بالراتب الذي اتقاضاه من الجامعة.
ولست هنا بحاجة لأن أكرر أمام المغاربة أنني أبدا لم أساوم في التعبير عن انتمائي لهذا البلد الجميل، لقد اخترت قبل 26 سنة أن أحمل القميص الوطني بطواعية ومن دون إملاءات ولا ضغوط ولا إغراءات، وإلى اليوم أنا فخور بكوني اتخذت القرار الصحيح، فمصطفى حجي اليوم بالشهرة التي تحصل عليها يدين بالفضل في ذلك كله للفريق الوطني وللمغاربة، فحمل القميص الوطني هو ما أعطاني هذه الشهرة وهو ما أهداني اللحظات الجميلة التي عشتها في مساري الكروي، وهذه الأشياء ثمينة ولا يمكن أن نساوم فيها.
وأنا من هذا المنبر أقول لكل المغاربة، إذا كنتم تريدونني أن أستمر مع الفريق الوطني فأسقبل ذلك بصرف النظر عن كل المغريات وسأفعل ذلك برضى كامل، أما إذا كنتم تريدونني أن أغادر الفريق الوطني فسأفعل على الفوز ومن دون تردد، وسأبقى محبا ووفيا للفريق الوطني الرمز الذي ربطني بأجمل صورة مع أحلى وأجمل وطن».