أوسكار فيلوني الداهية يحتفى به اليوم

هو الساحر والداهية الأرجنتيني أوسكار فيلوني من مواليد رابع أبريل سنة 1939بالأرجنتين، إنطلقت مسيرته الإحترافية كلاعب سنة 1961، حيث لعب لفريق إستوديانتس ثم أندبندتي مدلن، ومن هناك إنتقل لفريق ريال أوفييدو ثم أسطون فيلا الإنجليزي.

كمدرب أشرف على العديد من الأندية بداية بإستوديانتس وميلوال البلجيكي، كما درب سيون السويسري، وفي سنة 1994 إنتقل لاكتشاف أغوار الكرة الإفريقية، حيث حط الرحال بفريق أسيك ميموزا ليقوده للألقاب المحلية وللفوز بكأس رابطة أبطال إفريقيا قبل أن ينتقل للرجاء البيضاوي ويحصد معه الألقاب بداية من سنة 1998ومنذ ذلك الحين إرتبط إسمه بهذا البلد الذي عشقه، حيث أشرف كذلك على تدريب أندية وطنية أخرى كالوداد البيضاوي والمغرب الفاسي والنادي القنيطري، هذا بالإضافة لبعض الأندية بشمال إفريقيا كالترجي التونسي وأهلي بنغازي والنادي المصري واتحاد العاصمة الجزائري، لكن في كل مرة كان يراوده الحنين للمغرب ويعود ليستقر بالعاصمة الإقتصادية قبل أن يحط الرحال بباب الصحراء كلميم ليشتغل مع نجمتها المنتمي لقسم الهواة في تواضع كبير منه باعتبار الألقاب التي حازها مع كل الأندية التي أشرف عليها، إذ يمكن إعتباره المدرب الأكثر تتويجا على المستوى القارة السمراء، حيث يصل عدد ألقابه 15 لقبا بين المحلي والقاري، بالإضافة لكأس عربية رفقة الرجاء البيضاوي، ويمكن اعتبار هذه المباراة التكريمية كجزء من الإعتراف بكل الخدمات التي قدمها هذا المدرب للكرة المغربية والإفريقية بصفة عامة.

إ.بولفضايل