الهزيمة الثالثة لأسود القاعة أمام الماتادور

المنتخب: م.الجفال

إنهزم المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة أمام منتخب إسبانيا وصيف بطل العالم بنتيجة 4 أهداف مقابل 3 في المباراة التي جمعت بينهما يوم أمس الأحد بقاعة كوليزيو بيسنطو نيرو بمدينة بوركار مانكا لحساب الجولة الثالثة عن المجموعة السادسة من نهائيات كأس العالم لكرة القدم داخل القاعة، التي تحتضنها كولومبيا إلى غاية فاتح أكتوبر، وسجل أهداف المنتخب الوطني المغربي كل من العميد عادل هبيل في مناسبتين (د13و د33)، ويوسف مزراعي في (د23)، بينما سجل أهداف المنتخب الإسباني كل من لوزانو (د7 ود32)، وإيكادرو (د16)، وراوول كامبوس(د16).
المنتخب الوطني المغربي الذي كان قد إنهزم في الجولة الأولى أمام منتخب أذربيجان بحصة (0ـ5) وإنهزم في المباراة الثانية أمام منتخب إيران بحصة (3ـ5)، وخسر في الجولة الثالثة أمام إسبانيا (3ـ4) وخرج بدون أدنى نقطة في مونديال كولومبيا.
وبخصوص المشاركة المغربية في كأس العالم بكولومبيا قال هشام الدكيك مدرب المنتخب المغربي، «أتأسف لحصيلتنا السلبية في مونديال كولومبيا، بحيث كنا نأمل أن تكون مشاركتنا أفضل، لكن القرعة وضعتنا في مجموعة الموت، وكنا نأمل أن نحقق نتيجة إيجابية أمام منتخب أذربيجان، لكننا إصطدمنا بمنتخب قوي يتوفر على ترسانة بشرية من لاعبين برازيليين متمرسين، وارتكبنا مجموعة من الأخطاء التي أعطت هزيمة بخماسية، لكن خلال المباراة الثانية أمام إيران، كنا الأفضل وخلقنا بعض المتاعب  لمنتخب إيران، بطل آسيا، أما بخصوص المباراة الثالثة التي جمعتنا بمنتخب إسبانيا، وصيف بطل العالم، فقد قدمنا مباراة لا بأس بها، ولعل الحصة المسجلة تؤكد ذلك، علينا إستثمار هذه المشاركة وتصحيح بعض الأخطاء التي وقعنا فيها، وأعتقد أن تطوير البطولة الوطنية والبحث عن بعض العناصر المحترفة القادرة على تقديم الإضافة المرجوة للفريق الوطني المغربي، كلها عوامل ستساعدنا في المستقبل، خاصة وأن كرة القدم داخل القاعة بالمغرب ما زالت في بداية المشوار، وما زال أمامنا الكثير من العمل والإشتغال، كل حسب إختصاصه، وخاصة في الجانب التقني».