رابح سعدان يخرف

محمد فؤاد

واش هاذ «الدزاير» ما عندها شغل إلا المغرب. «واش» حتى الكرة أصابها العدوى الهيستيري مثلما هو حال الكثير من القضايا التي هرب فيها المغرب عن الجزائر بسنوات طويلة من التنمية الشاملة داخليا وحتى في العمق الإفريقي. آخر التخاريف والخرجات كانت من الإطار الكبير رابح سعدان الذي أرجع إنسحاب المغرب من تنظيم الكان 2015 لتخوفها من المنتخب الجزائري الذي كان في أوج عطائه. وقال الناخب الوطني السابق في تصريح إذاعي نهاية الأسبوع الماضي إن «المنتخب الوطني خلال عهد غوركوف وصل لمُستوى كبير، دفع المغرب لإلغاء تنظيم الدورة على أرضه». وأكد صانع  ملحمة أم درمان بأن «الخضر» كانوا في أوج عطائهم ووصلوا إلى مُستوى عالي مع «كريستيان غوركوف» ليتهاوى العمل الذي قام به بعد رحيله. كما حمّل سعدان وبصفة غير مُباشرة إدارة «الفاف» السابقة مسؤولية تراجع الخضر  بسبب إستهلاكها لكم هائل من المُدربين في فترة وجيزة دون تحقيق نتائج إيجابية مع المنتخب. 
ولغاية الأسف، يبدو الرجل إما خارج صوابه وإما مدفوعا لإستهلاك الكلام خارج النص في محاولة لتشويه صورة المغرب، مثلما كان الحال عليه قبل تأهل الأسود إلى المونديال عندما إستهلك الإعلام الجزائري نصوصا فارغة المحتوى حول الطريقة التي تأهل بها الأسود وقالوا أن المغرب إستنسخ تجربة الجزائر على مستوى صناعة الأجيال الإحترافية في المونديال السابق مع أن هذا الصنف من الأفواه الإعلامية التي طالت حتى بعضا من الكوادر لا يعرف أن المغرب كان ولا زال أرضا خصبة لتفريخ النجوم ومحترفيه بالمهجر هم أبناء الوطن وليس فريق المهجر في منظورهم الخاص، وهنا يكمن الفارق بين وطن يعتز أبناؤه في الخارج بوطنيتهم ولا يعتبرون مطلقا خارج الجنسية والأصل والدم والعرق مثلما يقول هؤلاء أن المنتخب الجزائري مشكل من رعيل خارج دولة الجزائر. وهذا هو الفارق بيننا مع أن الأسود يملكون نسبة مائوية عالية من أبنائنا بالمهجر والبعض من منتوج البطولة، ولذلك اقول أن هذه التخاريف هي من أفواه لا تحترم الأصل والدم والوطنية، بينما نعتز كمغاربة بهذه السطوة التي تملكناها لسنين طويلة من إستقطاب أبنائنا في المراتع الأوروبية. أما وما قاله السي رابح سعدان هو خارج النص والسياق «والتبرهيش من شيخ المدربين»، ولا يعقل أن يعود الرجل لإستهلاك مقولة إنسحاب المغرب من تنظيم كأس إفريقيا 2015 لتخوفه من الجزائر الذي كان في أوج عطائه ما يعني في مخيلة الرجل أن المنتخب الوطني الجزائري خلال عهد غوركوف وصل لمُستوى كبير، دفع المغرب لإلغاء تنظيم الدورة على أرضه «وهو ما لا يمكن إعتباره منطقا صارما لأن قرار الإنسحاب لم يكن واردا على الإطلاق بل كان بإيعاز من التأجيل لأنه قرار دولة وليس قرار جامعة أو وزارة. ولو كان لمنتخب الجزائر عام 2015 فريقا كبيرا وفي أوج عطائه لماذا لم يفز بكأس إفريقيا بغينيا الإستيواية وإكتفى بالخروج من دور الربع أمام الكوت ديفوار بثلاثة لواحد؟ والفريق الكبير ومن المستوى العالي يمكن أن يفوز بأية دولة أالسي رابح وليس بالمغرب فحسب، وحتى لو نظمت النهائيات بالمغرب في تلك الفترة، فهل كنت متيقنا وقارئا للفنجان من أن منتخب بلادك سيفوز باللقب؟ ولذلك أخجل من كلامك غير المبني على منطق العقلاء لكون من يتقدم في السن يصاب بالخرف وأمثال من هللوا لتصريحك هناك بأرضك. أما الشيء الثاني الذي إضطر فيه رابح الحديث عن المغرب هو تاسفه لرحيل المدرب الفرنسي كرستيان كوكوف دون أن يواكب مشروعه العام، ولا أعرف لماذا ربط هذا المعطى بخوف المغرب من الجزائر دون أن يدرك أن هذه الجزائر التي ضمت كبار الأسماء خسرت أمام المغرب في عام 2012 بمراكش وبرباعية تاريخية ولم يكن الأسود وقتها بالأقوياء مع أن الأسود سبقوا الجزائر في الأسطول الإحترافي الكامل من المهجر، وليسو هم من إستنسخوا التجربة، بل إستنسخها الجزائريون دون أن يواظبوا عليها إلى اليوم بخروج مذل لأكثر المحترفين توهجا بأوروبا. 
حقا لا أعرف لماذا يدخل رابح إسم المغرب في مشروع كوركوف الفرنسي، ولا أدري ماذا يحمل هذا الرجل في عقله ونفسه أصلا إتجاه المغرب الذي استضافه باللياقة والكرم ومع الرجاء سنة 1989 وحصل معه على لقب عصبة أبطال إفريقيا . ألا يعود رابح إلى وعيه السابق عندما كان في المغرب يعيش في بلده الثاني قبل أن يسقط اليوم في وحل الضحالة والرزانة الساقطة. ولا أملك سوى أن أدعو لك بالصحة وطول العمر شريطة أن تبتعد عن المغرب لأنه فاق بلدك بعشرات السنين في كل شيء و«الله يشوف من حالك ولسانك» وديما مغرب من طنجة إلى الگويرة والله يبعد عنا مكروه الحاقدين والحاسدين.