سيدي الحظ

المهدي الحداد

«الحظ يبني لك الدنيا بلا عمد.. ويهدم الدعم الطولى إذا خانا» بيت شعري للمصري أحمد شوقي، لخّص فيه كل شيء عن قيمة الحظ، ودوره الأساسي في نجاح أو خسارة الحياة والأفراد.
الحياة عامة ومعها الرياضة خاصة تُربح بعدة أشياء من بينها الحظ، وتُبنى بأعمدة العمل والتوفيق ثم الحظ، لكن الأخير هو المهم والضروري لأنه يعطيك في الكثير من الأحيان ويعوض التوفيق، وحتى العمل إن كان ناقصا أو غائبا.
كم من فرد ورث وغنم الثروة دون أن يخسر درهما أو يتبلل عرقا، وكم من فريق ربح ألقابا دون أن يكون جيدا ومقنعا، وكم من مدرب ولاعب حرق المراحل وحلق فوق المطبات ببساط الحظ، ليتفادى الألغام والأشواك والسير بالسرعة الإعتيادية.
جميع من نجحوا في أي شيء وأي مجال ولا يذكرون الحظ يمازحون ويكذبون على أنفسهم، فالتخطيط واجب والإجتهاد ضروري للإقتراب من عتبة النجاح، إلا أن الخطوة الحاسمة التي تضع الأقدام في منصة التتويج والفلاح هي الحظ.
أيقنت أكثر أنه كل شيء وإن إبتسم لك فلا خوف عليك، حينما شاهدت مبارتي ريال مدريد وبايرن ميونيخ الأخيرتين في نصف نهائي عصبة الأبطال، وكيف شاءت الكرة أن ينجو الملكي للمرة الثانية تواليا من الإقصاء، ويعبر للمرة الثالثة تواليا إلى النهائي ليدنو من أميرة تزوجها وتبادل معها الحب والعشق الأبدي منذ عقود.
وقفت كيف وقف الحظ في جانب واحد، حينما دمر الوحش البافاري أولا بجعله أعرجا ويلعب منقوصا من عدة لاعبين أساسيين بدءا من نوير مرورا ببواتينغ وفيدال وصولا إلى كومان وروبن، وكيف خانه في ترجمة الفرص الغزيرة التي خلقها طيلة 180 دقيقة ليأبى تجاوز الكرة خط مرمى نافاس إلا في 3 مناسبات، وكيف أعمى رافينيا وأولريتش ليقدما هديتين ذهبتين مؤثرتين، وكيف حرّض الحكم التركي على بيعته ليتغاضى عن ضربة جزاء كانت ستقسم ظهر الأبيض، ليتكرر سيناريو الموسم الماضي الذي شهد تقريبا نفس الحبكة والشريط بين الفريقين الإسباني والألماني، لكن في النهاية ماذا حدث؟ نجا المدريديون بأعجوبة من بطش الماكينة، وقبلها سرقوا مفتاح بيت السيدة العجوز في معركة لا تُنسى، ليطرقوا باب كييف الأوكرانية بحثا عن قلادة الأبطال.
ريال مدريد أفضل الأندية العالمية بلا شك بنجومه وتاريخه وحاضره وحتى مستقبله، ويستحق الكثير مما حققه من إنجازات وكؤوس وتربع على عرش الكرة الأوروبية والعالمية، لكن يجب الإعتراف أيضا أنه محظوظ جدا في خطواته ومحصّن بالحظ والقدر وأشياء أخرى.
المتطرفون من أنصار الملكي لن تعجبهم صفة «الزهراوي» وقد يوحي لهم حديثي عن فريقهم بأنني من عشاق الغريم برشلونة، إلا أنني لا أحب البلوغرانا ولا أي فريق من إسبانيا، وكل ما يستفزني هو هذا الحظ اللعين الذي يقف أحيانا ولمدة طويلة وفي سلسلة من المباريات مع هذين العملاقين ومعهم أندية أخرى، ليُميل كفتهم في الكثير من المعارك التي لم يكونوا يستحقون الفوز بها، ضد خصوم يجتهدون ويعطون كل شيء لكن لا يُنصفون.
غير عادلة هي المستديرة ولا أريدها أن تكون عادلة مع أسودنا في مجموعتهم الحديدية بكأس العالم، سأستسلم مكرها للعاطفة لأطلب رسميا من ناخبنا الوطني هيرفي رونار أن يطلب العدوى من زيدان وغوارديولا ولوران بلان والعديد من المدربين المحظوظين ليقود أسودنا نحو المجد المونديالي، ويجعل وصفته مكتملة ويدخل المغامرة بلا نواقص، فالحظ يصنع المعجزات، وإن كان المعلق التونسي الشهير عصام الشوالي قد قال قبل أسبوعين: «أعطيني حظ الريال وإرميني في مثلث برمودا»، فأنا بدوري أطلب رسميا إستعارة هذا الحظ لأسودنا لفترة قصيرة فقط، حتى أرميهم في روسيا وأنا مطمئن وعلى يقين بأنهم سيصنعون المعجزة.