اوروبا ليغ: هل يهدي غريزمان اللقب لأتلتيكو قبل الوداع؟

المنتخب: وكالات

يأمل المهاجم الدولي الفرنسي انطوان غريزمان أن يفك عقدته مع الألقاب من خلال قيادة فريقه اتلتيكو مدريد الإسباني لإحراز لقب اوروبا ليغ، وذلك عندما يتواجه اليوم الأربعاء في النهائي مع مرسيليا الفرنسي في ليون.

ويعتقد بأن غريزمان يخوض مباراته قبل الأخيرة مع نادي العاصمة الإسباني قبل أن يتركه للانضمام الى الغريم المحلي برشلونة المتوج بلقب البطولة الإسبانية هذا الموسم، وسيحاول بالتالي أن يودع "لوس روخيبلانكوس" باللقب القاري.

وستكون مباراة الأربعاء هامة جدا للفرنسي على الصعيد الشخصي، لأنها ستمنحه فرصة أحراز لقبه الكبير الأول والتخلص من عقدة الخسارة في المتر الأخير التي عاشها عام 2016 في نهائي عصبة أبطال أوروبا ضد ريال مدريد، ثم بعدها بأسابيع مع بلاده في نهائي كأس أوروبا ضد البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو.

وكان المهاجم السابق لريال سوسييداد الإسباني واضحا حيال ما يريده، بالقول "أريد حقا أن أتمكن أخيرا من الفوز بلقب، حان دوري".

ويدرك غريزمان أنه كان سببا في الإخفاقين اللذين اختبرهما عام 2016 بعدما سدد ركلة جزاء في العارضة ضد ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال (فاز ريال بضربات الترجيح 5-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي)، ثم أضاع فرصا واضحة، بينها كرتان رأسيتان، ضد البرتغال في نهائي كأس أوروبا (خسرت فرنسا المضيفة صفر-1 بعد التمديد).

لكن بأعوامه الـ27، يبدو غريزمان حاليا أكثر نضجا وهدوءا، ويتجسد هذا الأمر بتسريحة شعره التي أصبحت أكثر رزانة بعد تخليه عن شعره الطويل.

في مباراة الأربعاء، سيشعر غزيرمان كأنه في منزله كونه ولد ونشأ في ماكون القريبة من ليون، واعتاد خلال طفولته على زيارة "ملعب جيرلان"، الملعب السابق لفريق المدينة حتى 2016 حين انتقل الى "بارك اولمبيك ليوني" الذي كان أحد الملاعب الجديدة المضيفة لكأس أوروبا.

كما أن هناك ارتباط نفسي بين غريزمان ومرسيليا لأنه كان لا يزال من مشجعي الأخير ويعتبر النجم البرازيلي السابق للنادي المتوسطي سوني اندرسون مثاله الأعلى.

خلاصة الأمر، في منطقته وبلده، يدرك اللاعب الذي يطلق عليه "غريزي" في إسبانيا و"غريزو" في فرنسا، أنها لحظته ويجب اغتنامها من أجل الفوز بأهم لقب في مسيرته بعدما اكتفى حتى الآن بالكأس السوبر الإسبانية التي أحرزها عام 2014.

وبعد بداية موسم صعبة واكتفائه بسبعة أهداف بين شهري غشت ودجنبر، انتفض غريزمان في 2018 وسجل 20 هدفا بعدما شكل شراكة هجومية ناجحة مع العائد دييغو كوستا الذي انضم الى فريقه السابق في يناير.

بالنسبة للمدرب الأرجنتيني لأتلتيكو دييغو سيميوني، فإن غريزمان "لاعب كبير. إنه قوي جدا حاليا على الصعيد الذهني. لم تكن بداية الموسم جيدة بالنسبة له، وكان يدرك ذلك. وصول كوستا ساعده كثيرا لأنه سمه له بالتحرر في أرضية الملعب من خلال سحب المدافعين باتجاهه".

وأشار الأرجنتيني الغائب عن مباراة الأربعاء بسبب الايقاف لأربع مباريات، الى أن غريزمان "يواصل تطوره ونحن بحاجة اليه".

ومن أجل المحافظة على خدماته، أشارت الصحافة الإسبانية الى أن أتلتيكو مستعد لرفع راتبه السنوي من 12 الى 20 مليون اورو من أجل تمديد عقده حتى 2022، لكن ذلك قد لا يقنعه بالبقاء مع نادي العاصمة في ظل اهتمام العملاق الكاطالوني برشلونة بخدماته، وما يؤمنه له الأخير من فرص الفوز بالألقاب.

وسيدفع برشلونة البند الجزائي في عقد غريزمان وقدره 100 مليون اورو، وهو مبلغ "زهيد بعض الشيء" بحسب زميل الفرنسي في نادي العاصمة البرازيلي فيليبي لويس، وسيصبح المبلغ أقل قيمة ايضا في حال توج الفرنسي الأربعاء بلقب اوروبا ليغ.

ويؤخذ على غريزمان الذي ينهي وأتلتيكو الموسم الأحد باستضافة ايبار في المرحلة الأخيرة من البطولة، أنه شتت تركيز الفريق قبل نهائي اوروبا ليغ بأخبار انتقاله الى برشلونة، لاسيما بعد الكشف عن نيته بأنه يعتزم تحديد مصيره قبل المشاركة مع بلاده في نهائيات مونديال روسيا المقررة بين 14 يونيو و15 يوليوز.

ورأى رئيس تحرير صحيفة "ماركا" روبرطو بالومار  أن "غريزمان يعامل مشجعي +روخيبلانكوس+ كزبائن. إنه ليس رمزا للنادي إنه بيدق".

لكن بالنسبة لدييغو كوسطا فيعتقد أن "غريزمان راشد بما فيه الكفاية ليعرف ما يفعله. من الاطراء أن يكون هدفا لبرشلونة، لكنه يعلم أننا نحبه هنا. سواء غادر أم لا، إنه قراره. راهنا، هو لا يفكر سوى باحراز الكأس".