السوبر الإسباني وسيلة لا غاية

بدرالدين الإدريسي

ليس ترفا رياضيا، ولا تلميعا للصورة، رغبة في الإستئثار بأضواء الإعلام، أن تطلب الجامعة الملكية المغربية القدم من نظيرتها الإسبانية نقل السوبر الإسباني لأول مرة في تاريخه خارج إسبانيا، لإقامته بمدينة طنجة التي يشهد تاريخها، على أنها كانت مهدا لكثير من التحالفات السياسية والثقافية وحتى الإقتصادية بين المغرب والجارة إسبانيا.
وليس تحت وطإة الإغراءات المالية ستقبل الجامعة الإسبانية لكرة القدم وعصبتها الإحترافية وكل مكونات عائلة كرة القدم الإيبيرية، بأن يرحل السوبر الإسباني بين الكبير والعملاق برشلونة وبين فارس الكرة الأندلسية اشبيلية، صوب المغرب. هي صفقة مبرمة باحترام كامل لخصوصيات كرة القدم الحديثة، يحضر فيها الجانب التجاري بالطبع، ولكن هذا الجانب التجاري القائم على سياسة رابح رابح، لا يمكن أن يلغي جوانب أخرى ذات الأهمية الإستراتيجية، منها ما هو قائم على المنفعة الرياضية ومنها ما هو محرك للمياه الراكدة ومنها ما هو بناء لمنظومة علاقات جديدة ومحينة بين الكرتين المغربية والإسبانية، فكما قال السيد لويس روبياليس رئيس الجامعة الإسبانية لكرة القدم في كلمة رد بها على زميله فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من غير المعقول أن تظل كرة القدم والرياضة على الوجه القبلي بمنأى عن التربيطات والتحالفات التاريخية بين المغرب وإسبانيا في المجالات السياسية والإقتصادية والثقافية.
لذلك فإن موافقة الجامعة الإسبانية لكرة القدم على ترحيل السوبر الإسباني لأول مرة خارج إسبانيا، هو تجاوب فعلي مع عولمة كرة القدم ومع كسر الحدود الجغرافية، كلما تعلق الأمر بالمتعة التي تصدرها المباريات وأيضا بقدرة كرة القدم على توحيد الشعوب وفتح الأسواق، وهو نسج على منوال فرنسا وإيطاليا اللتين كانتا سباقتين لنقل مباراة السوبر خارج حدودهما، ولكن الرمزية في أن يكون المغرب هو أول بلد يستضيف السوبر الإسباني، تكمن في أن رئيسي الجامعتين المغربية والإسبانية لكرة القدم أدركا فعلا أن ما يفصل المغرب وإسبانيا رياضيا وكرويا على وجه التحديد، أكبر عشرات المرات من المسافة العينية والكيلوميترية التي تفصل البلدين، لذلك هناك حاجة لاختصار المسافات ولعقد أول ميثاق من نوعه، لربط كرة القدم المغربية ونظيرتها الإسبانية بشراكة تلامس كل الجوانب المتصلة بالتدبير الإداري والتقني والتسويقي.
وقد كانت مباراة المغرب وإسبانيا يوم 25 يونيو الأخير بمدينة كالينينغراد الروسية، في إطار ثالث جولات الدور الأول لكأس العالم 2018، مناسبة لنقف مغاربة وإسبانا، على ضحالة التعاون المغربي والإسباني في كرة القدم تحديدا، والذي تفضحه عدد المباريات التي إلتقى من خلالها أسود الأطلس بلاروخا الإسبانية، والتي لا تزيد عن ثلاثة. لقد كان ضروريا أن ننتظر مرور 57 سنة كاملة لنشهد مواجهة بين المنتخبين المغربي والإسباني، فبعد أن حكمت لوائح الفيفا بأن يواجه الفريق الوطني نظيره الإسباني سنة 1961 في لقاء سد عن تصفيات كاس العالم (شيلي 1962)، ستمضي قرابة ستة عقود ليعاود الفريق الوطني مواجهة نظيره الإسباني، والمحير في الأمر أن هذه المباريات الثلاث لها طابع رسمي، بمعنى أن ما أملاها قرعة جرت من قبل الفيفا، أي لا يوجد في تاريخ المنتخبين أي مباريات ودية خضعت لفعل إرادي أو حتى لتخطيط مسبق.
لا نريد أن نخوض في مسببات هذه القطيعة الكروية التي ليس لها ما يبررها على الإطلاق، إلا أننا في المقابل نتشبث باستضافة بلادنا للسوبر الإسباني، لنؤسس لصرح تعاون كروي جديد بيننا وبين دولة تقف على خط حدودنا الشمالية، بيننا وبين دولة يتنفس كل المغاربة أوكسجينها الكروي، بيننا وبين دولة ينشطر المغاربة شطرين في حب نادييها الأسطوريين ريال مدريد وبرشلونة.
إن إسبانيا التي تعتبر اليوم من المدارس الرائدة في مجال كرة القدم، تستطيع بما تملك من خبرات في مجالات شتى وبخاصة في مجالات التكوين والتأطير، أن تقدم لنا الخصوبة التي نحتاجها في طريق بناء هوية مغربية في مجالات التأهيل لتكون منهلا للقارة الإفريقية ولكل الأشقاء العرب.
ولعلمي المسبق ببراغماتية السيد فوزي لقجع، فإنني أعي جيدا البعد الإستراتيجي لإقامة مباراة السوبر الإسباني بمدينة طنجة، فهناك بلا أدنى شك خطوات ستأتي في ما بعد، غايتها إدخال كرة القدم المغربية في البيئة الإحترافية العالية للكرة الإسبانية لتحقيق أكبر قدر من الإستفادة ومن المنفعة أيضا.