بورت الطوغولي – الوداد: مباراة شكلية لتزكية الصدارة

إنتقل الوداد البيضاوي للعاصمة الطوغولية لومي، حيث سيخوض يوم غد الثلاثاء الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية حين يواجه فريق بورت المحلي، الفريق الأحمر ضمن تأهله وصدارته للمجموعة الثالثة في الجولة السابقة حين تفوق على ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي بهدف نظيف عزز به زعامته لذات المجموعة، وبالتالي فإن المباراة تبقى شكلية، ما سيدفع المدرب السكتيوي لمنح الفرصة لباقي العناصر التي لم تشارك كثيرا في هذه المسابقة، لكن هذا لا يمنع من تقديم مباراة تليق باسم الفريق البطل وتاريخه.

مباراة المتناقضات
إذا كان الوداد قد ضمن صدارته و تأهله لدور الربع من المسابقة القارية الغالية، ما يمنحه حظوظ المنافسة مجددا على لقب الأميرة السمراء فإن الخصم يمكن اعتباره الحلقة الأضعف بين الفرق التي شكلت المجموعة الثالثة، ما جعله يقبع في الصف الأخير، ليفقد بالتالي كل حظوظه في المنافسة على بطاقة الصعود لدور الربع، وبالتالي يمكن وصف المباراة بالمتناقضات بحكم وضعية الفريقين في سبورة الترتيب، المواجهة تبدو شكلية لكن الأكيد أن الخصم لن ينزل يديه، وسيحاول إنهاء مشاركته بشرف، ولم لا تحقيق فوز تاريخي على البطل.

تغييرات اضطرارية
الوداد سيدخل المواجهة بتشكيل مختلف كليا عن المباريات السابقة، وذلك لغياب بعض الثوابت الأساسية ويتعلق الأمر بالثلاثي أوناجم، نهيري ونوصير بسبب جمعهم لإنذارين،في حين ينتظر كذلك غياب الحداد بداعي الإصابة،و بالتالي سيفتقد الفريق لقوته الضاربة على مستوى الرواقين الأيمن والأيسر، وهذا ما سيضطر المدرب السكتيوي لإجراء بعض التغييرات على تركيبته البشرية ومنح الفرصة لبعض العناصر التي غابت عن المواجهات السابقة، وهذا ما يفرض عليها أن تكون في المستوى وتؤكد أحقيتها الدفاع عن قميص الوداد.

الخصم يبحث عن المفاجئة
الوداد هو الفريق الوحيد الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم ضمن الأندية التي تشكل المجموعة الثالثة،ما ضمن له الصدارة بغض النظر عن نتيجتي الجولة الأخيرة، في حين تعرض الفريق الطوغولي لأربع هزائم منها واحدة فقط داخل قواعده، وفاز في الثانية على حساب ماميلودي صنداونز في إحدى أكبر المفاجآت التي بعثرت الأوراق بذات المجموعة، وفرضت على الفريق الجنوب إفريقي خوض مباراة فاصلة ضد حوريا كوناكري.
ويخوض الفريق الأحمر المواجهة بهدف الحفاظ على سجله الخالي من الهزائم وتعزيز زعامته للمجموعة، وبالمقابل سيسعى الخصم لمتابعة مفاجآته بإسقاط حامل اللقب.

شخصية البطل
شكلية المباراة وضمان التأهل لدور الربع لن يمنع الجماهير الودادية الغيورة والعاشقة لفريقها من التنقل للعاصمة لومي، حيث ستكون مجددا وراء فريقها لتسانده من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.
الكرة ستكون مجددا بين أيدي اللاعبين الذين سيشاركون في المباراة ليكونوا عند حسن الظن بتقديم مباراة في المستوى وتشريف سمعة الكرة المغربية وتأكيد أحقية الوداد بالتواجد في دور الربع، ومن دون شك فإن الخصم الطوغولي سيستعد بشكل جيد للمواجهة باعتبار أن سمعة الفريق الأحمر ستسبقه للعاصمة لومي، وهنا يجب أن يظهر اللاعبون بشخصية الفريق البطل ويتجاوزوا كل العراقيل التي تصادفهم في طريقهم في مثل هذه المباريات التي تقام بالأدغال الإفريقية، وذلك بعد تمرسهم بمثل هذه المنافسات.
البرنامج
الثلاثاء 6 لدور المجموعات لعصبة أبطال إفريقيا
الثلاثاء 28 غشت 2018
الطوغو: ملعب كيغي: س17: بورت الطوغولي ـ الوداد البيضاوي