منتخب الناشئين يكسر العادة

المنتخب: الرباط

كسر المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة قاعدة الإقصاء المبكر للمنتخبات الوطنية السنية في أولى الأدوار الإقصائية المؤهلة للنهائيات الإفريقية، عندما تمكن أمس الثلاثاء من حجز مقعد له في نهائيات كأس أمم إفريقيا للناشئين والمقرر لها شهر ماي من سنة 2019 بطانزانيا، وهي النهائيات المؤهلة لكأس العالم.
ونجح المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة والذي قاده المدرب جمال السلامي في تصدر مجموعة شمال إفريقيا من خلال البطولة المجمعة التي أقيمت بتونس.
وحصل المنتخب المغربي في هذا الدوري على العلامة الكاملة بفوزه تباعا على منتخبات الجزائر (5-2) وليبيا (1-0) وتونس (1-0).
ويحتاج المنتخب المغربي الذي لفت الإنتباه بأدائه الجماعي الجيد وبمهاراته الفردية، إلى الإحتكاك بمدارس كروية إفريقية ليكون جاهزا للنهائيات التي سيراهن من خلالها على حجز مقعد له بكأس العالم لهذه الفئة.