كيف برر الزعيم سقطة الجيش؟

المنتخب: الخميسات

كان وقع الخسارة أمام اتحاد الخميسات بهدف للاشيء وبالتالي الخروج مبكرا من منافسات كأس العرش، قويا بل ومزلزلا للإطار التقني، مدرب الجيش امحمد فاخر الذي كانت إحدى أقوى رهاناته هذا الموسم، موسم العودة للجيش، هو التنافس بقوة على لقب كأس العرش الذي يعتبر الجيش زعيمه.
واحتاج امحمد فاخر لأكثر من ساعة لكي يغادر مستودع ملابس الجيش ويلتقى بالإعلاميين المتواجدين بملعب 18 نونبر بالخميسات، ليعقب على خسارة وإقصاء العساكر:
"بالطبع أشعر بالمرارة وأتأسف كثيرا كوننا خيبنا آمال الجماهير العسكرية، للأمانة لم نكن في الموعد وافتقدنا لشخصية الفريق الذي بمقدوره ضبط الأمور، لقد ارتكبنا خطأ استقبلنا على إثره الهدف، ولم نحسن التعامل مع ثلاث فرص سانحة، ولكن على العموم وقعنا على مباراة اقل من المتوسط، للأسف هذه مباراة كأس وكل خطإ يؤدي إلى الإقصاء، نشعر بكثير من المرارة ولكننا سنواصل العمل لنكون مستقبلا لابصورة أفضل."
وعن ردة الفعل الغاضبة التي أبدتها جماهير الجيش المرافقة لفريقها إلى الخميسات واقتلاعها للكراسي وإحداثها للشغب، قال فاخر:
"أنا أقدر جيدا مقدار وكم الحزن الذي تشعر به هذه الجماهير، لقد كانت تعلق آمالا كبيرة على الفريق لكي يتقدم في منافسات الكأس، هذه الجماهير تعيش منذ مواسم على إيقاع الأحزان ومن حقها أن تبحث عن الفرح، ولو كنت مكانها لكنت أيضا حزينا للإقصاء، ولكن في الرياضة هناك روح تفاؤلية تدفعنا دائما إلى العمل لنطور الاشياء للأفضل".