إدغاردو :سان لورينزو لن يغير من طريق لعبه أمام الريال

أكد إدغاردو بوزا، مدرب نادي سان لورينزو الأرجنتيني (بطل أمريكا اللاتينية)، اليوم الجمعة بمراكش، أن فريقه لن يغير من طريقة لعبه أمام فريق ريال مدريد الإسباني (بطل أوروبا)، في المباراة النهائية للنسخة الحادية عشرة لكأس العالم للأندية لكرة القدم (المغرب 2014)، المقررة غدا السبت بمراكش (السابعة والنصف مساء).

وقال بوزا، في ندوة صحفية عقدها اليوم الجمعة بالمركز الإعلامي التابع للملعب الكبير بمراكش، "إن لاعبي فريقي عازمون على رفع التحدي وتقديم أفضل ما لديهم في هذا اللقاء النهائي الصعب أمام أحد أكبر الأندية على الساحة الأوروبية والعالمية"، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى تحقيق نتيجة الفوز وتشريف النادي وكرة القدم الأرجنتينية واللاتينية.

وأضاف المدرب الأرجنتيني أن فريقه سيعمل، على الرغم من عامل العياء بعد مباراة نصف النهاية القوية الأربعاء الماضي أمام فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي (بطل أوقيانوسيا)، على خوض المباراة بأسلوب لعبه المعتاد والمرتكز على الاحتفاظ بالكرة لأكثر فترة ممكنة مع تأمين المناطق الدفاعية والضغط على حامل الكرة.

ولم يخف مدرب فريق سان لورينزو ارتياحه ببلوغ المباراة النهائية لهذا الحدث العالمي، مضيفا أن لاعبيه مركزون على اللقاء وواعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ومتحمسون لتخطي هذه المهمة الصعبة بنجاح خاصة أمام بطل أوروبا الذي يضم بين صفوفه لاعبين كبار.

وقال " لقد حضرت النهج التاكتيكي الذي سنخوض به المباراة، والفريق جاهز ومستعد وقادر على المنافسة، خضنا حصة تدريبية لاستعادة الطراوة البدنية"، مشيرا إلى أن كرة القدم لعبة جماعية وتلعب بين فريقين ولكل فريق طريقته الخاصة ويبقى النجاح والتوفيق حليف الفريق الأكثر استعدادا تقنيا وبدنيا وذهنيا.

أما المدافع ماريو يبيس، الذي أعرب عن فخر وسعادة زملائه ببلوغ المباراة النهائية، فأكد أن فريق سان لورينزو يتوفر على كل الإمكانات والأسلحة الضرورية التي تمكنه من حسم نتيجة هذا اللقاء التاريخي، "الذي لم نكن نحلم ببلوغه".

وأبرز يبيس أن فريقه تنتظره مباراة صعبة، "لكن الجميع مصمم على تقديم أفضل ما لديهم والظهور بمستوى أفضل من مباراة نصف النهاية، وسنجد ونجتهد من أجل إرضاء الجمهور الذي رافقنا والأرجنتين بشكل عام"، مضيفا أن كرة القدم اللاتينية تختلف بشكل كبير عن نظيرتها الأوروبية وهو ما سيفرز لقاءا متميزا وقويا.

ويتوفر فريق سان لورينزو، وهو خامس فريق أرجنتيني يشارك في كأس العالم للأندية، على سجل ثري بالألقاب آخرها كأس ليبيرتادوريس. 

وفي حال فوزه سيكون فريق سان لورينزو ، أول فريق أرجنتيني يتوج باللقب العالمي الخاص بالأندية، علما بأن فريقي بوكا جونيور (2007) وإيستاديونتيس (2009) بلغا المباراة النهائية قبل أن يخسراها أمام ناديين أوروبيين هما على التوالي ميلانو الإيطالي وبرشلونة الإسباني.

ويحتل فريق سان لورونزو، الذي تأسس سنة 1908، حاليا المركز الرابع على مستوى الألقاب في الأرجنتين.

و.م.ع