فاخر متذمر ومحبط من طريقة الإنفصال


وإن كان قد تحفظ في الظهور إعلاميا للإفصاح عن وجهة نظره بخصوص الطريقة التي قرر بها مكتب الرجاء الإنفصال عنه، إلا أن محمد فاخر أظهر تذمرا كبيرا وإحباطا لا حدود له جراء الأسلوب الذي عومل به من قبل إدارة نادي الرجاء وبالخصوص الرئيس محمد بودريقة الذي كان على اتصال دائم به لفترات كثيرة في اليوم الواحد يستشيره في كل صغيرة وكبيرة، وأسر لمحيطه بأنه ما كان يتصور أن يتم الإنفصال بهذه الطريقة وبهذه الصورة وفريق الرجاء يمضي قدما في تحقيق كل الأهداف التي تأسس عليها المشروع الرياضي الذي بشر به محمد بودريقة عندما تقلد مسؤولية قيادة الرجاء والذي كان يقوم جزء كبير منه على المخطط التقني الذي وضعه محمد فاخر.

فاخر قال أنه منح لقب كأس العرش للرجاء وقاده للفوز بلقب البطولة بفارق أربع نقاط عن مطارده الجيش الملكي بعد بداية متعثرة في بطولة الموسم الماضي وأهله للمشاركة في كأس العالم للأندية وكان قريبا من الفوز للمرة الثانية على التوالي بلقب كأس العرش لولا ضربات الحظ وأن كل الأهداف المسطرة تم الوصول تدريجيا إليها، لذلك إعتبر أن قرار الإنفصال عنه نابع من جهات خارجية لا علاقة لها بمضمون المشروع المتوافق عليه.

 

المنتخب

المنتخب