كوبا أمريكا: المنتخب الأرجنتيني يتعرض لانتقادات لاذعة بعد إضاعته اللقب أمام الشيلي

تعرض المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم لموجة من الانتقادات اللاذعة من قبل الصحافة المحلية في أعقاب خسارته ،مساء أمس السبت، بضربات الترجيح، لقب الدورة ال44 لكأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا) أمام البلد المضيف الشيلي.

وهكذا كتبت يومية "لاناثيون" على موقعها الإلكتروني أن الأرجنتين "أخفقت مرة أخرى في التتويج باللقب ولم تستطع أن تضع حدا لموسم الجفاف الذي يلازم المنتخب منذ 22 عاما"، مضيفة أن منتخب "ألبيسيليستي" يسقط من جديد وهذه المرة أمام الشيلي ومازال جرح العام الماضي لم يندمل عندما خسر كأس العالم أمام منتخب ألمانيا.

ومن جهتها كتبت يومية "أنفو باي" أن ميسي المتوج بالعديد من الألقاب مع الفريق الكطلاني لم يجد طريق النجاح مع منتخب بلاده، مسجلة في هذا السياق أن "البرغوث" لم يستطع أن يظهر أنه الورقة الرابحة التي تصنع الفارق في أية مباراة، رغم محاولاته المتتالية خاصة في الشوط الأول من مباراة أمس أمام فريق منظم جيدا على رقعة الميدان.

وبدورها انتقدت يومية "كلارين" أداء المنتخب الأرجنتيني، معتبرة أن هذا الأخير لم يظهر أمام الشيلي بالمستوى الذي أبان عنه في مباراة نصف النهاية عندما تغلب على البارغواي بستة أهداف لواحد، ليستمر بذلك مسلسل الإخفاقات لاسيما في مباريات النهاية.

أما يوميتا "لاكابتال" و"لاغاثيتا" فنشرتا ، تحت عنوان عريض "مرة أخرى من دون كأس"، صورة معبرة لميسي وهو يمر مطأطأ الرأس بالمحاذاة من الكأس، مشيرتين إلى أنه خلال ال 90 دقيقة وزمن الشوطين الإضافيين لم يتمكن المنتخب الأرجنتيني من هزم الشيلي ليخسر البطولة والكأس بضربات الترجيح.

ومن جهتها خصصت يومية "باخينا12" مقالا تحليليا علق فيه كاتبه عن هذه الخسارة بالقول إن "التاريخ يعيد نفسه وما أشبه اليوم بالبارحة لقد سبق وشاهدنا هذا الفيلم ..إنها ابتسامة الرئيسة باشلي التي تعيد إلى الأذهان صورة ميركيل بملعب ماراكانا بالبرازيل" عندما انهزمت الأرجنتين أمام ألمانيا وضاع اللقب...

وأجمعت مختلف اليوميات أن المنتخب الأرجنتيني الذي يعج بالنجوم والأسماء اللامعة مطالب الآن بنسيان مباراة الشيلي والتركيز على المنافسات القادمة وأهمها كأس العالم المقبلة التي ستقام بروسيا سنة 2018.

وكالات