حسن بنعبيشة لالمنتخب: إخترت العناصر الجاهزة

قال حسن بنعبيشة مدرب الـمنتخب الوطني الأولـمبي بأنه حاول الحفاظ على الدعامات الأساسية التي إشتغل رفقتها في الآونة الأخيرة، ووجه الدعوة لغالبيتها للحضور مع منتخب أقل من 23 سنة للمباراة الـمرتقبة أمام تونس في 19 يوليوز الـمقبل برسم ذهاب الدور الأخير الـمؤهل لبطولة إفريقيا بالسنغال شهر دجنير الـمقبل الـمؤدية بدورها للألعاب الأولـمبية بريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل، وتحدث ربان الأولـمبيين لــ «الـمنتخب» قائلا: «لم أقم بتغييرات كبيرة على اللائحة التي أنجزتها لـملاقاة الـمنتخب التونسي، لأن اللاعبين يعرفون بعضهم البعض وسر قوتهم يكمن  في لعبهم كمجموعة، إستدعيت معظم العناصر التي ظهرت بصورة جيدة في دوري تولون وأتمنى صادقا أن لا تخيب ظني في مرحلة  الحسم».. وأضاف «هناك بعض الأسماء الـممارسة بأوروبا التي وضعت فيها الثقة أكيد أن حضورها معنا سنستفيد منه كثيرا بالنظر لمـا تتوفر عليه من إمكانيات، وخلال المعسكر الذي تدخله بداية من اليوم، سنقف على مدى إنسجام اللاعبين فيما بينهم والدور الذي سيشغله كل عنصر  معنا».
وتابع بنعبيشة حديثه ل"المنتخب" بالتأكيد بأنه يعرف جاهزية كل اللاعبين الذين إستدعاهم ومؤهلاتهم وينتظر منهم تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الذهاب لتفادي أي مشكل خلال لقاء العودة بتونس العاصمة وقال: «سنبحث عن الإنتصار بالضرورة بملعبنا لأننا نعرف أن مباراة العودة بتونس ستكون جد صعبة، أتمنى أن نحسم الأمور بالـمغرب لتفادي أي مفاجأة قد لا تلعب لصالحنا، خاصة وأن منافسنا يتوفر على عناصر مميزة ومن نقاط قوته الإعتماد على الإندفاع البدني والتركيز على الكرات الهوائية».
ولم يدع بنعبيشة الفرصة تمر دون أن يؤكد بأنه حاول إختيار العناصر الـممارسة بأوروبا التي يراها صالحة له للمرحلة الـمقبلة، موضحا بأنه يعرف بشكل مدقق إمكانيات حميدات لاعب بريشيا الذي سبق وتنقل لـمعاينته بإيطاليا وإستدعاه للمواجهة الودية التي فاز فيها الأولـمـبيون على بوركينافاصو بواغادوغو.
ونفى بنعبيشة بأن يكون سفيان بوفال  قد رفض دعوته مشيرا بأن  لاعب ليل الفرنسي يعاني من إصابة على مستوى الظهر، وهو الأمر الذي أكده  للمدير التقني الوطني ناصر لاركيت الذي كان قد تنقل لفرنسا من أجل إقناع ناديه بتمكينه من اللعب مع الـمنتخب قبل أن يكتشف عدم جاهزيته .

أمين الـمجدوبي