حان وقت الإعتزال يا نادر


كان نادر لمياغري أكثر اللاعبين المحليين تعرضا للنقد العنيف في أعقاب الخروج المثير للإستغراب للفريق الوطني أمام منتخب نيجيريا من الدور ربع النهائي لبطولة الشان، ونشط المغاربة بشكل كبير في توجيه العتاب الشديد للمياغري عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فقد إعتبروه المسؤول بحكم قيدوميته عن الهزيمة أمام نيجيريا واحتفظت الجماهير بالخصوص بمشهد الهدف الرابع للنيجيريين الذي يتحمل نادر المسؤولية كاملة فيه وقد كان للأسف عنوانا للإقصاء.

وتحاملت الجماهير على بنعبيشة الذي أصر على إعادة لمياغري من الإعتزال، برغم أن المنطق كان يفرض إسناد مسؤولية حراسة مرمى المنتخب المحلي لحارس الرجاء خالد العسكري الذي تألق بشكل ملفت في مونديال الأندية بعد الغياب الإضطراري لحارس الجيش الملكي أنس الزنيتي.

وأجمعت الجماهير المتفاعلة على مواقع التواصل الإجتماعي على ضرورة إعلان نادر لمياغري إعتزاله وترك الفرصة للحراس الشباب بعد أن بلغ سن الثامنة والثلاثين.

 الـمنتخب