كارثة اسمها جيبور سبب هذا الوضع المعقد !

أن يعول الوداد على نهيري المدافع و أحيانا السعيدي السقاء والكرتي لاعب الربط ليأتوا بالحلول والأهداف و لديه هداف ليبيري اسمه جيبور هو أغلى محترف أجنبي في تاريخ الفريق و البطولة٬ فهذا دليل على أن هناك شيء ما ليس على ما يرام.
اليوم اتضح ما سبق و نبهنا إليه بشأن صعوبة القتال مع الحيتان الكبيرة في ساحة معركة العصبة ما لم تكن تتوفر على رأس حربة صريح٬ وفي الوقت الذي يلام جيبور كل اللوم على البنزرتي المتعنت لأنه مهما تراجع مستوى اللاعب الليبيري كان بالإمكان أن يشكل حلا هجوميا وسط الكماشة التي أبدعها لاعبو صنداونز وتاه بين سيقانها بديع أووك.
فماذا يفعل جيبور داخل الوداد إن لم يكن التعاقد معه لمثل هذه المواعيد؟

مواضيع ذات صلة