لم يشارك زهير فضال في المباراة التي كسبها سبورتينغ لشيبونة أمام سانتاكلارا (2 – 1) برسم نصف نهائي كأس العصبة البرتغالية التي جرت أمس، وظل رهين كرسي البدلاء طيلة زمن المباراة.

واضطر مدرب الفريق روبن أموريم إلى القيام بـ"ثورة" حقيقية وإجراء العديد من التغييرات على تشكيلة الفريق التي خسرت مبراة الجولة 19 في الدوري البرتغالي أمام سبورتينغ براغا (1 – 2)، وشملت هذه التغييرات زهير فضال إلى جانب العديد من اللاعبين الأساسيين حتى "يخلخل" الفريق ويمنحه دفعة معنوية جديدة ويدفع اللاعبين إلى العطاء أكثر والتخلي عن التراخي.

ويسعى فضال للتتويج مع سبورتينغ ليشبونة بلقب كأس العصبة البرتغالية مرة أخرى والحفاظ على اللقب الذي توج به الفريق في الموسم الماضي، وذلك عندما يقابل في مباراة النهائي بنيفكا والتي ستقام يوم السبت 29 يناير القادم.