حارس مرمى وقائد منتخب روسيا يعتزل اللعب دوليا

أعلن حارس مرمى وقائد منتخب روسيا ونادي سسكا موسكو لكرة القدم إيغور أكينفيف الإثنين اعتزاله اللعب دوليا بعمر الثانية والثلاثين.

ونقل عنه الموقع الرسمي لناديه قوله "كل قصة لها بدايتها ونهايتها. وبالتالي، فإن قصتي مع المنتخب الوطني وصلت إلى نهايتها المنطقية".

وأضاف "بالنسبة لي، كان شرفا رائعا بالنسبة إلي حمل شارة قيادة منتخب روسيا الوطني على أرضنا خلال كأس العالم. لم أكن لأحلم بهذا الأمر. لكنه حصل، وعلى الأرجح بأنها أفضل لحظة في مسيرتي".

ورأى أكينفيف أنه بعد مسيرة استمرت 15 عاما دافع فيها عن ألوان المنتخب الوطني، قرر ترك المجال أمام زملاء أصغر سنا منه والتركيز على واجباته مع ناديه.

وتابع "أترك المنتخب بضمير مرتاح. ثمة جيل شاب وواعد (من اللاعبين) ظهر في روسيا. يتعين علينا أن نثق بالشبان وندعمهم".

وخاض أكينفيف مباريات منتخب بلاده بالكامل خلال كأس العالم التي استضافتها بلاده خلال هذا الصيف ليقوده إلى الدور ربع النهائي قبل أن يخسر أمام كرواتيا بركلات الترجيح.

وخاض أكينفيف أول مباراة دولية له عام 2004 وعمره وقتها 18 عاما، ودخل مرماه 95 هدفا في 110 مباريات، وياهم ببلوغ روسيا نصف نهائي كأس اوروبا عام 2008.

ومدد أكينفيف عقده مع سسكا موسكو في آب/أغسطس الماضي حتى عام 2002، وتوج معه بلقب الدوري المحلي 6 مرات ومثلها في مسابقة الكأس المحلية إضافة الى كأس الاتحاد الاوروبي (يوربا ليغ حاليا) عام 2005.

مواضيع ذات صلة