أمرابط وحمد الله في الصدارة وسقوط الأحمدي والعروبي

المنتخب: محمد الجزولي

حقق المحترفون المغاربة في البطولة السعودية نتائج متباينة خلال الدورة الأولى من منافسات الموسم الجديد للبطولة السعودية، والتي شهدت خوض 8 مباريات، وشارك فيها 5 لاعبين مغاربة من أصل 6.

نور الدين أمرابط لاعب النصر كان أكثر اللاعبين استفادة من الجولة الأولى، ليس فقط لأن فريقه كسب ثلاث نقاط في الدورة الأولى.. ولكن أيضا لأنه كان صاحب الفضل على فريقه إذ منحه أول انتصار بعد إحرازه هدف الفوز في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة التي غاب عنها زميله ومواطنه عبد الرزاق حمد الله بسبب تأخر وصول بطاقته الدولية.. وبهذا الانتصار يتصدر النصر بفارق الأهداف عن كل من الهلال والشباب.

أما كريم الأحمدي لاعب الاتحاد فقد مني بالخسارة في أول مباراة له بالبطولة السعودية، وكانت أمام نادي الشباب بنتيجة (0-1).. وهي الخسارة التي أثارت مواجع الاتحاديين خصوصا أنها جاءت بعد خسارة الفريق لكأس السوبر السعودي أمام الهلال في افتتاح منافسات الموسم الجديد.. كما جاءت بعد اكتفاء الاتحاد بعقر داره بنتيجة التعادل (1-1) أمام الوصل الإماراتي في ذهاب سدس عشر نهائي كأس العرب للأندية البطلة.

 نفس الخسارة ذاقها الحارس زهير العروبي مع فريقه نادي أحد الذي سقط أمام النصر بنتيجة (1-2).. بينما خرج كل من أحمد حمودان لاعب الرائد وعبد العزيز بوهدوز لاعب الباطن بنتيجة التعادل لكل منهما، حيث انتهت مباراة الأول أمام الاتفاق بنتيجة (1-1).. وانتهت مباراة الثاني أمام الفيصلي بنتيجة (2-2).. وأثار بوهدوز اهتمام المتتبعين والنقاد بالهدف الذي أحرزه لفريقه في أول مباراة له بالبطولة السعودية.