بطولة القسم الثاني في دورتها 14

شباب خنيفرة يزيد من متاعب الراسينغ واتحاد طنجة يواصل إنتفضاته

مولودية وجدة يستعيد نغمة الفوز و«الكوديم» يتواضع أمام الحريزيين 

حافظ شباب خنيفرة على مكانه بالمركز الأول بعد عودته بالفوز أمام الراسينغ بهدف للاشيء، وبدورة بقي إتحاد تمارة في الصدارة بعد فوزه على شباب المسيرة بنفس النتيجة، وحسم رجاء بني ملال قمة هذه الدورة بعد فوزه خارج الأرض على إتحاد المحمدية بهدف للاشيء، واستعاد مولودية وجدة نغمة الفوز على حساب شباب هوارة بهدفين للاشيء، وواصل شباب قصبة تادلة نتائجه الإيجابية بعد فوزه على إتحاد أيت ملول.

عاد شباب خنيفرة بفوز ثمين أمام الراسينغ بهد للاشيء، فوز مكنه من مواصلة مكانه  في المركز الأول، ما يؤكد أن الفريق الخنيفري عازم كل العزم على لعب أدوار طلائعية هذا الموسم، فيما واصل الراسينغ نتائجه المخيبة، إذ ما زال يحتل المركز ما قبل  الأخير ولم يفز في المباريات الثمانية الأخيرة، ما يؤكد أن الفريق البيضاوي مطالب بترميم صفوفه قبل فوات الأوان.

وحافظ أيضا إتحاد تمارة على المركز الأول إلى جانب شباب خنيفرة بعد فوزه على شباب المسيرة، الذي كان يمني النفس في مواصلة نتائجه الإيجابية الأخيرة، لكنه خسر في هذه  المباراة في اللحظات الأخيرة.

وحسم رجاء بني ملال قمة هذه الدورة بعد فوزه على إتحاد المحمدية خارج أرضه بهدف للاشيء، وبذلك إستعاد فريق عين أسردون نغمة الفوز بعد ثلاث مباريات لم ينعم فيها بالنقاط الثلاث، وكانت كل المؤشرات تؤكد أن المباراة ستكون صعبة على الطرفين خاصة أنها كانت تهم طابور المقدمة، حيث فشل فريق فضالة في استغلال عاملي الأرض والجمهور قبل أن يستسلم أمام الملاليين.

وعكس إتحاد المحمدية فإن شباب قصبة تادلة لم يفوت فرصة إستقباله إتحاد أيت ملول عندما حقق الأهم وفاز بهدف للاشيء، مكرسا بذلك النتائج الإيجابية التي سجل منذ انطلاق الموسم، إذ يعتبر من الأندية التي تألقت في مرحلة الذهاب، بالمقابل ما زال إتحاد أيت ملول يواصل نتائجه المتواضعة بدليل أنه لم يسجل سوى فوز واحد منذ انطلاق الموسم.

ولم يستفد النادي المكناسي من استقباله على الأرض بعد أن تواضع واقتسم نقاط المباراة أمام ضيفه يوسفية برشيد بهدف لمثله، مؤكدا نتائجه غير المستقرة هذا الموسم، «الكوديم» لم يستغل تقدمه بعد أن تمكن الفريق الحريزي من تعديل الكفة في وقت غير بعيد على نهاية المباراة، ليضع الفريق الإسماعيلي فوزا هاما، علما أن يوسفية برشيد كان بحاجة لعدم الخسارة في هذه المباراة في ظل النتائج السلبية التي سجل، إذ لم يفز في المباريات الخمس الأخيرة.

وقطع مولودية وجدة دابر النتائج السلبية التي سجل بعد فوزه على شباب هوارة بهدفين لواحد، العودة إلى النتائج الإيجابية تزامنت مع رحيل المدرب حسن الركراكي، حيث استعاد فارس الشرق نغمة الإنتصار بعد خمس دورات من الإنتظار، هذه في الوقت الذي توقفت فيه انتفاظة الهواريين الذين عجزوا عن مقارعة الفريق الوجدي الذي كان في أمس الحاجة للنقاط الثلاث.

وبعد فوزين متتاليين إكتفى الرشاد البرنوصي بالتعادل على أرضه أمام الإتحاد الوجدي 2ـ2، والأكيد أن الفريق الوجدي يتحسر على ضياع النقاط الثلاث بعد أن كان متقدما في النتيجة قبل أن يضيع منه الفوز في الدقائق الأخيرة بعد أن سجل البرانصة هدف التعادل، ومع ذلك تبقى هذه النتيجة إيجابية للإتحاد الذي ما زال يحتل المركز الأخير.

وواصل إتحاد طنجة نتائجه الإيجابية بعد أن سجل فوزه الثالث على التوالي، وجاء أمام فريق يشكل أحد أندية المقدمة التي سجلت نتائج إيجابية، ويتعلق الأمر باتحاد الخميسات الذي انهزم بهدف للاشيء في مباراة كانت قوية وصعبة على الفريقين، والظاهر أن فريق الشمال قد وجد ضالته مع المدرب الرايس الذي عرف كيف يستعيد التوازن لهذا الفريق رغم أنه ما زال لا يدير الفريق من دكة الإحتياط.

عبداللطيف أبجاو

النتائج:

الراسينغ ـ شباب خنيفرة : 0 ـ 1

النادي المكناسي ـ يوسفية برشيد : 1 ـ 1

إتحاد طنجة ـ إتحاد الخميسات : 1 ـ 0

مولودية وجدة ـ شباب هوارة : 2 ـ 1

إتحاد المحمدية ـ رجاء بني ملال : 0 ـ 1

الرشاد البرنوصي ـ إتحاد وجدة : 2 ـ 2 

شباب قصبة تادلة ـ إتحاد أيت ملول : 1 ـ 0

إتحاد تمارة ـ شباب المسيرة : 1 ـ 0

حرر بتاريخ 2014 01 05 

مواضيع ذات صلة