لا نريد المونديال أم لا يريدنا؟

قلت قبل أسبوع أن موقعة باماكو هي طريق كرملين والمعبر السالك المؤدي بنسبة كبيرة إلى روسيا، وتكهنت بالصدارة والتقرب من المونديال في حال تحقيق الإنتصار على النسور، لكن أملي ومعه رجاء المغاربة تبخر وإصطدم بحجر الإحباط، بعجز الفريق الوطني عن الفوز، بل بتضييعه نقطتين ومعهما الإمساك بالحبل السميك الذي يقود صوب قمم سيبيريا.
لم يحبطني الأداء كثيرا ولم ألُم رونار ولا خطته على إهدار نصر كان في المتناول، بل إنسقت نحو التعجب الشديد والإستغراب الغريب، من هذا الحظ العنيد جدا والقدر الحزين والذي يتكرر دائما بنفس الصورة وعين العنوان، ويحكم علينا بتلذذ نشوة الفرح والتفاؤل لزمن قصير، قبل التحول إلى البكاء والحسرة والندم، ومعهم فقدان الأمل.
ماذا يعني أن نفشل في هزم مالي بباماكو في لقاء أضعنا فيه ضربة جزاء و3 فرص لا يضيعها المبتدئون؟ أي حظ هذا الذي يصر على بقائنا في وصافة المجموعة حتى بسقوط المنافس المباشر والمتصدر الكوت ديفوار على أرضه؟ فيما ينفعنا كوننا المنتخب الوحيد الذي لم يستقبل أي هدف منذ بداية دور المجموعات في التصفيات؟ ألم نستفد بعد من أخطاء الماضي القريب والبعيد واليقين بأن بطاقة المونديال تُربح بربح المباريات خارج الميدان؟ هل نريد إعادة خطابات الحسرة والإحباط التي رددناها مع الناخب الوطني السابق بادو الزاكي حينما تعرضنا للإقصاء المر وغير المستحق دون أن نعرف معنى الخسارة؟ 
يبدو جليا أن قصتنا مع المونديال غريبة ومثيرة للحكي، فقطيعة شاذة بيننا بلغت مدتها 20 سنة ولا تريد أن تنتهي بعد، فلا أحد يريد مد يده للآخر من أجل المصالحة وإعادة جسور الود والتواصل، ومؤشرات الصلح وإنتهاء الخصام تظل تخدعنا لبرهة وترجعنا عقبها للأمر الواقع وصعوبة الحلم.
أيوجد برهان أكبر على النحس المرافق لنا من جهة، ورفضنا أقصر الطرق للرجوع إلى العالمية من جهة ثانية، حينما نرفض هدية غابونية ثمينة، ونصر على عدم إستغلال مرض الفيلة، ونأبى الصدارة المريحة للأعصاب والرافعة للهمم والمحلقة بالمعنويات.. أنعشق لحد الجوى المسالك الملتوية والأنفاق الضيقة؟ لماذا يتشبت بنا مخرجو المسلسلات الدرامية والهتشكوكية كأبطال يجيدون أدوار الضحية في النهايات التعيسة؟ هل المونديال لا يريدنا أم نحن من لا نريده بإصرارنا على تعليق مصيرنا بنتائج الخصوم، ومعه الدخول في دوامة التعقيد والحسابات التي أثبتت خيانتها لنا مع سبق الإصرار والترصد.
أريد أن أفهم ومعي كل المغاربة هذا النحس والسيناريو المعقد الذي وُضعنا فيه من جديد؟ بضرورة جلد الفهود وقمع الفيلة بمملكتها، ونحن من كنا سنتحدث بلغة أخرى وفق حبكة مغايرة لو سجل زياش ضربة الجزاء، أو رمى بوصوفة وبوطيب وطنان بإحدى تلك الكرات الملعونة داخل شباك الحارس المالي العاطل ديارا.
أسئلة مقلقة بلا أجوبة وإستفسارات مثيرة للإحباط واليأس أفرغتها لأتخلص من شؤمها، حتى أبقي على هامش التفاؤل بنسبة كبيرة لقادم المبارتين، ليس لأرفع من المعنويات بشكل مزيف وإنما لإيماني الكبير بأن المنافس الأخطر والأقوى وهو المنتخب الإيفواري، عليل وفي أسوء حالاته ويعاني من الأرق والشك أكثر مما نعانيه نحن، بصراعاته الداخلية وضعف إقناع مدربه البلجيكي وإختناقه في كل نزالاته أمام جماهيره، كما أن إهتزازه ضد الأسود في كأس أمم إفريقيا الأخيرة بالغابون وإنتهاء عقدته الطويلة، قد يلعب لفائدتنا ويجعل الموازين متكافئة والحظوظ في التأهل وافرة، فالخوف من الفيلة يا أسود صار في خبر كان.

 

مواضيع ذات صلة