غدا يتعرف الرجاء على خصمه في ربع نهائي كأس زايد

سيتعرف الرجاء البيضاوي يوم غد الإثنين على خصمه في ربع نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، الذي تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي مساء مراسم سحب قرعته.
وتأهلت أندية الهلال والأهلي (السعودية) والنجم الساحلي (تونس) والاتحاد السكندري (مصر) والوصل (الإمارات) والمريخ (السودان) ومولودية الجزائر (الجزائر) والرجاء البيضاوي (المغرب)، إلى دور ربع النهاية .
وكانت نقطة البداية الكأس العربية للأندية الابطال في عام 1982، التي أقيمت بنظام الذهاب والإياب، ونال لقبها الأول نادي الشرطة العراقي.
واستمرت هذه البطولة 17 نسخة حتى عام 2001، حيث شهد إقامة النسخة الأخيرة منها في قطر وفاز بها نادي السد.
وأقام الاتحاد العربي لكرة القدم مسابقة أخرى للأندية أبطال الكؤوس، التي بدأت بنسختها الأولى عام 1989 كمسابقة مجمعة استضاف منافساتها حينها نادي الاتحاد السعودي في جدة، وظفر بلقبها الأول نادي الملعب التونسي، لتستمر هي الأخرى حتى عام 2002، حيث حطت رحالها الأخيرة في تونس وفاز بلقبها نادي الملعب التونسي.
وحرصًا من الاتحاد العربي على تنويع مسابقاته وإثراء المشاركة فيها بعدما حققت الكأس العربية للأندية الابطال والفائزة بالكأس نجاحات كبيرة، أطلق الاتحاد عام 1995 بطولة الأندية العربية الأبطال النخبة، التي استضافها نادي الهلال السعودي في العاصمة الرياض وظفر بلقبها الأول نادي الشباب السعودي.
ومن ثم استمرت هذه البطولة حتى عام 2001، الذي شهد إقامة النسخة الأخيرة منها في العاصمة السورية دمشق، وتوج بلقبها نادي الهلال السعودي.
ولم يتوقف الاتحاد العربي عند هذا الحد من مسابقات الأندية، إذ أطلق في عام 2003 مسابقة جديدة على كأس الأمير فيصل بن فهد، رحمه الله، تقديرًا لما قدمه من جهودٍ وأعمالٍ تطويرية كبيرة للرياضة العربية، حيث نال نادي الأهلي السعودي لقب بطل النسخة الأولى التي استضافها نادي الاتحاد السعودي في محافظة جدة.
وفي منتصف نفس العام، أقيمت النسخة الثانية منها في العاصمة المصرية القاهرة، وفاز بها نادي الزمالك المصري.
وأيضًا شهدت مسابقات الاتحاد العربي لكرة القدم إقامة كأس الاتحاد عام 2012، وفاز بها نادي اتحاد الجزائر .
وجاءت مسابقة دوري أبطال العرب، التي بدأت بنسختها الأولى عام 2004 بنظام الذهاب والإياب ونال لقبها الأول نادي الصفاقسي التونسي، لتستمر سنويًا إلى عام 2009، الذي شهد حصول الترجي التونسي على لقبها الأخير.
وتوقفت عدة سنوات قبل أن تعود تحت مسمى البطولة العربية للأندية العام الماضي 2017، حيث أقيمت في مصر بمدينتي القاهرة والإسكندرية، وظفر بلقبها نادي الترجي التونسي.
واليوم، يمضي الاتحاد العربي لكرة القدم في مشواره بمسابقة كأس زايد للأندية الأبطال، التي تعد الأكبر والأضخم في تاريخ مسابقات الاتحاد وعلى المستوى القاري، فهي الأضخم والأكبر في قارتي آسيا وإفريقيا.
واكتسبت المسابقة أهمية خاصة بعد إعلان رئيس الاتحاد العربي تركي بن عبد المحسن آل الشيخ في أبريل تخصيص جائزة مالية كبرى لصاحب المركز الأول تبلغ ستة ملايين دولار، وذلك تحفيزًا وتشجيعًا لكافة الأندية المشاركة.

 

مواضيع ذات صلة