نادال مهتم بالحفاظ على جاهزيته البدنية أكثر من استعادة الصدارة

شدد المصنف ثانيا عالميا الإسباني رافايل نادال الثلاثاء على أن استعادة صدارة التصنيف العالمي للاعبي كرة المضرب المحترفين لا تشكل أولويته في الوقت الراهن، بل يفضل التركيز على الحفاظ على جاهزيته البدنية بعد غيابه عن نهاية الموسم المنصرم بسبب الإصابة.

وابتعد نادال (32 عاما) عن الملاعب منذ انسحابه في شتنبر الماضي من نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو بسبب إصابة في الركبة. واستغل "الماتادور" الإسباني ابتعاده لإجراء عملية جراحية في الكاحل لمعالجة مشكلة سابقة.

وعاود الإسباني التمارين قبل نحو ثلاثة أسابيع، وشارك في دورة أبوظبي الاستعراضية حيث خسر مباراته الأولى (في نصف النهائي) أمام الجنوب إفريقي كيفن أندرسون في 28 دجنبر، وفضل عدم خوض مباراة المركز الثالث. ومن المقرر أن يبدأ نادال الموسم الجديد رسميا في الدور الثاني لدورة بريزبين الأسترالية الخميس.

وقال نادال الذي فقد أواخر العام الماضي مركزه الأول في التصنيف لصالح الصربي نوفاك ديوكوفيتش، ردا على سؤال عن الصدارة، "هدفي هو أن أكون سعيدا بما أقوم به وأن أكون تنافسيا في كل الأسابيع التي ألعب خلالها".

أضاف "أريد أن أشعر بأنني منافس في كل أسبوع أتواجد خلاله على أرض الملعب وأريد أن أواصل القتال من أجل الأمور التي تجعلني أشعر بالحياة، الأمور التي تحفزني (...) بالطبع أفضل أن أكون صاحب المركز الأول بدلا من الثاني، وأفضل أن أكون صاحب المركز الثاني بدلا من الخامس، هذا أمر واضح".

واضطر نادال للانسحاب مرتين من البطولات الكبرى خلال عام 2018، واكتفى في الغراند سلام بتعزيز رقمه القياسي في رولان غاروس الفرنسية مع اللقب الحادي عشر. وبشأن الموسم الجديد، شدد الإسباني على رغبته في الحفاظ على حضوره البدني للاستمرار في اللعبة لأطول فترة ممكنة.

وأوضح "ما لا أريد القيام به هو أن أعاني أكثر مما حصل العام الماضي، لأن (المعاناة من الاصابات) بشكل متتالٍ، تقضي عليك ذهنيا (...) أؤمن بأنني أحتاج للإبقاء في حياتي على لعب كرة المضرب".

وتابع "فعلا هدفي الوحيد هو مواصلة القيام بالأمور التي تجعلني سعيدا، وحاليا مزاولة كرة المضرب تجعلني سعيدا، وأريد أن أواصل القيام بذلك بأفضل طريقة ممكنة لأطول وقت ممكن".

مواضيع ذات صلة