تراجع الانتقالات الشتوية في البطولة الإنجليزية

أنفقت الأندية المنافسة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة أقل من نصف ما أنفقته في العام الماضي، فيما أنفقت الأندية المنافسة بالدوري الألماني (بوندسليغا) ما يقرب من 70 مليون يورو على اللاعبين الجدد، وهذا تقريبا نفس ما تم إنفاقه في فترة الانتقالات الشتوية العام الماضي.
وقال تيم بريدغ مدير مجموعة "ديلويت" الإنجليزي لخدمات الأعمال الرياضية في بيان :" بما أننا نقترب من المرحلة الحاسمة في الموسم، فإن فترة الانتقالات الشتوية للأندية الإنجليزي كانت صامتة نسبيا مقارنة بما شاهدناه في الأعوام السابقة".
وتصدر ديلويت تقريرا مؤثرا بنهاية كل فترة انتقالات وأفادت في تقريرها إلى أن أندية الدوري الإنجليزي أجرت 12 صفقة في اليوم الأخير من فترة الانتقالات الشتوية الموافق 31 يناير بإجمالي إنفاق وصل إلى 50 مليون جنيه إسترليني (65 مليون دولار)، مما يعني أن ما أنفقته أندية الدوري الممتاز خلال الشهر بلغ 180 مليون جنيه استرليني، وهو أول تراجع في قيمة التعاقدات منذ 2012.
ويأتي هذا في ضوء المقارنة مع الـ150 مليون جنيه استرليني التي تم انفاقها في اليوم الأخير من فترة الانتقالات الشتوية العام الماضي، والـ430 مليون جنيه استرليني التي أنفقتها أندية الدوري الممتاز طوال الشهر.
وظلت أندية الدوري الإنجليزي هي الأكثر انفاقا في أوروبا خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، حيث جاءت أندية الدوري الإيطالي في المركز الثاني بعدما أنفقت 140 مليون جنيه استرليني، ليؤكد الاتجاه بأن الكرة الإيطالية تحاول تحقيق تقدم بعدما خسرت أفضل المواهب لإنجلترا وإسبانيا خلال عدة سنوات.
وكانت فترة الانتقالات الشتوية في إسبانيا هادئة على الرغم من أن برشلونة كان بالكاد مشغولا، لجلب المدافع جيسون موريلو من بلنسية ومفاجأة فترة الانتقالات الشتوية كيفن برينس بواتينج من ساسولو.

مواضيع ذات صلة