بطولة كرة السلة الاميركية: بوسطن يسقط أمام ليكرز

سقط بوسطن سلتيكس في معقله أمام غريمه التاريخي لوس أنجليس ليكرز 128-129، وذلك بسلة في الثانية الأخيرة من لاعبه السابق راجون روندو الخميس في بطولة كرة السلة الأميركية للمحترفين.

وجاء الفوز الـ28 لليكرز الذي عوض هزيمته المذلة الثلاثاء أمام انديانا بايسرز بفارق 42 نقطة، في اليوم الذي أقفل فيه باب المبادلات دون تمكنه من الحصول على مبتغاه بضم أنطوني ديفيس من نيو أورليانز بيليكانز رغم رغبة اللاعب بالرحيل وتعبيره عنها علنا، ما أدى الى تغريمه.

وكان جايسون تاتوم الذي سجل 22 نقطة مع 10 متابعات وساهم أيضا في وضع حد لمسلسل انتصارات بوسطن عند 5 مباريات على التوالي، أكثر الأشخاص السعداء بفشل ضم ديفيس لأن اسمه كان واردا من بين الذين سيتركون ليكرز للانضمام الى نيو أورليانز ضمن صفقة التبادل.

ولم يخف تاتوم سعادته بالقول "أنا سعيد لبقائي في هذا الفريق. ارتحت للانتهاء من هذه المسألة في الوقت الحاضر".

وبعيدا عن فشل صفقة ضم ديفيس الذي كان أيضا محط اهتمام بوسطن، فرض روندو نفسه نجما لهذه المواجهة بين الفريقين الأكثر تتويجا بلقب الدوري، بتسجيله السلة القاتلة التي أسقطت الفريق الفائز معه باللقب عام 2008.

وكان روندو الذي أنهى اللقاء بـ17 نقطة مع 10 تمريرات حاسمة، سعيدا بقيادة ليكرز للفوز على فريقه السابق، بالقول "لم أكن أتخيل عودة أجمل من ذلك الى حيث بدأ كل شيء. فريقنا يعاني في الوقت الحالي وآمل أن يمنحنا ذلك (الانتصار) الثقة اللازمة".

وبدأ روندو (32 عاما) مشواره في الدوري مع بوسطن بالذات ودافع عن ألوان الفريق الأخضر الأسطوري من 2006 حتى 2014 قبل أن يتنقل بين دالاس مافريكس وساكرامنتو كينغز وشيكاغو بولز ونيو أورليانز بيليكانز، وصولا الى ليكرز الذي تعاقد معه هذا الموسم لعام واحد مقابل 9 ملايين دولار.

وكانت المباراة تاريخية لزميله "الملك" ليبرون جيمس الذي دخل سجلات المواجهات بين الفريقين الأكثر تتويجا بلقب الدوري، بعدما أصبح ثالث لاعب فقط من ليكرز يحقق "تريبل دابل" في ملعب الغريم التقليدي الى جانب ماجيك جونسون وإيلجين بايلور.

وأنهى جيمس مباراته الرابعة بعد العودة من إصابة أبعدته عن فريقه الجديد منذ عيد الميلاد، بـ28 نقطة مع 12 متابعة و12 تمريرة حاسمة، وأضاف كايل كوزما 25 نقطة.

وكان جيمس الذي حقق الـ"تريبل دابل" الرابع له هذا الموسم، سعيدا بما قدمه في مباراة الخميس، قائلا "بدأت باستعادة مستواي تدريجيا. كل استحواذ، كل ربع، كل مرة أتلقى فيها ضربة... أنا قادر على المواصلة. أعمل على العودة والتحسن من دقيقة الى أخرى".

أما من جهة بوسطن الذي تلقى هزيمته العشرين في 55 مباراة والسابعة فقط على أرضه من أصل 29، فكان زميل جيمس السابق في كليفلاند كافالييرز كايري إيرفينغ الأفضل بتسجيله 24 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة، وأضاف تاتوم 22 مع 10 متابعات، والألماني دانيال ثيس 20 نقطة.

وبدا أن بوسطن في طريقه لحسم المواجهة بعد أن وصل الفارق بينه وبين ضيفه الى 18 نقطة 53-35 خلال الربع الثاني، إلا أن جيمس وزملاءه انتفضوا في الربع الثالث وحسموه 42-27 بعدما تألقوا من خارج القوس بتسجيلهم 9 ثلاثيات من أصل 13 محاولة، ما سمح لهم بالدخول الى الربع الأخير وهم في المقدمة 99-93.

إلا أن بوسطن رد بتسجيله 15 نقطة في مستهل الربع الأخير مقابل 4 فقط لجيمس ورفاقه، قبل أن يدخل "الملك" في اللحظات الحاسمة من المباراة بمواجهة مع زميله السابق إيرفينغ حيث تبادلا التسجيل، ومن إحدى ثلاثياته عادل الأول النتيجة، ثم بدا أن الثاني حسم الفوز لفريقه حين وضعه في المقدمة 128-127 في آخر 11 ثانية.

لكن روندو قال كلمته في الوقت القاتل حين كان في المكان المناسب لالتقاط الكرة بعدما صدها آل هورفورد إثر محاولة لبراندن إنغرام دون أن ينجح في التقاطها بالشكل المناسب، فحولها بالخطأ الى صانع الألعاب الذي سددها في السلة بالتزامن مع انتهاء الوقت.

ولم يكن روندو متفاجئا بتسجيله سلة الفوز الأولى في مسيرته تحت الثواني العشر الأخيرة من الوقت الأصلي أو الشوط الإضافي، "لأني أتمرن على هذه التسديدات طيلة الوقت، لكني لم أتخيل بأن يحصل هذا الأمر في +غاردن+ (صالة بوسطن)... سأعيدها (لقطة سلة الفوز) لما تبقى من حياتي".

واصل راسل وستبروك هوايته وحقق الـ"تريبل دابل" الثامن له على التوالي وقاد أوكلاهوما سيتي ثاندر لفوزه التاسع في آخر 10 مباريات والـ25 في 54 مباراة، وجاء على ضيفه ممفيس غريزليز 117-95 بتسجيله 15 نقطة مع 15 متابعة و13 تمريرة حاسمة، فيما تألق زميله بول جورج بتسجيله 27 نقطة.

وأصبح وستبروك بحاجة الى تحقيق هذا الأمر في المباراة المقبلة المقررة السبت على ملعب هيوستن روكتس، لمعادلة انجاز ويلت تشامبرلاين لعام 1968 حين حقق 9 "تريبل دابل" على التوالي.

ولم تكن المباراة عادية على الضيف ممفيس لأنه خاضها دون نجمه الإسباني مارك غاسول الذي أصبح خارج الفريق بعد أن أمضى 11 عاما في صفوفه، بانتقاله في صفقة تبادل الى تورونتو رابتورز.

وخاض ممفيس الذي برز في صفوفه جارن جاكسون (27 نقطة)، اللقاء بعشرة لاعبين فقط، وذلك بسبب صفقات التبادل التي شملت رحيل جاميكال غرين وغاريت تمبل ايضا الى لوس انجليس كليبرز وشيلفين ماك الى اتلانتا هوكس دون أن يكون هناك الوقت الكافي لالتحاق الوافدين الجدد به.

وعلى غرار ممفيس، خاض تورونتو مباراته ضد مضيفه اتلانتا هوكس بتسعة لاعبين فقط بسبب ضيق الزمن وعدم وصول الوافدين الجدد وعلى رأسهم غاسول، لكن ذلك لم يمنعه من تقليص الفارق الذي يفصله عن متصدر المنطقة الشرقية ميلووكي باكس الى مباراة ونصف، بتحويله تخلفه في الشوط الأول بفارق 17 نقطة الى فوز 119-101 بفضل تألق الكاميروني باسكال سياكام (33 نقطة) وفريد فانفليت (30).

وفاز بورتلاند ترايل بلايزرز على سان انتونيو سبيرز 127-118، انديانا بايسرز على لوس انجليس كليبرز 116-92، واورلاندو ماجيك على مينيسوتا تمبروولفز 122-112.

مواضيع ذات صلة