بنعطية يطل لأول مرة على بطولة قطر

تعود الحياة من جديد إلى بطولة قطر، بعد توقف دام أكثر من شهرين، على خلفية مشاركة العنابي في نهائيات كأس آسيا، التي اختتمت منافساتها بالإمارات مطلع الشهر الجاري، في مغامرة انتهت بحصد العنابي القطري اللقب القاري، في مفاجأة من العيار الثقيل.
وفي ظل ارتباط كل لاعبي قطر الذين شاركوا في مباريات كأس آسيا، بأندية محلية، فإن الفرصة قد تكون متاحة لبعضهم على الأقل، للظهور من جديد عند عودة مباريات الدوري من جديد، في أيام الخميس والجمعة والسبت.
وحصل أغلب اللاعبين الدوليين، على راحة بعد التتويج باللقب القاري، قبل أن يعودوا إلى المران بشكل تدريجي هذا الأسبوع.
وضمت التشكيلة الأساسية لمنتخب قطر، التي فازت 3-1 على اليابان في نهائي آسيا، 7 لاعبين من فريق السد، و3 لاعبين من الدحيل، إضافة إلى لاعب واحد من الغرافة.
وفي الوقت الذي ساهمت فيه الشراكة الناجحة بين مهاجم الدحيل المعز علي، هداف كأس آسيا، وزميله أكرم عفيف صانع لعب السد، في قيادة قطر للقب، فإن العلاقة ستتحول إلى تنافس وسط صراع ثنائي على اللقب.
وقبل فترة التوقف انتزع السد الصدارة، مستفيداً من 7 انتصارات متتالية، وإخفاق الدحيل في تحقيق أي فوز في آخر ثلاث مباريات.
وبعد 15 جولة، يملك السد 38 نقطة، وبفارق نقطتين عن الدحيل، الذي أجرى تغييرات شاملة وانفصل عن المدرب التونسي نبيل معلول، وعين البرتغالي روي فاريا، الذي عمل لسنوات مساعدا لجوزي مورينيو.
ووافق الدحيل على انتقال التونسي يوسف المساكني إلى بلجيكا على سبيل الإعارة، إضافة إلى انتقال الكوري الجنوبي نام تاي هي إلى السد، انطلاقاً من الموسم المقبل، في ظل غيابه لعدة أشهر بسبب الإصابة.
وتعاقد الدحيل، بطل قطر أربع مرات في آخر خمسة مواسم، مع المغربي المهدي بنعطية مدافع يوفنتوس الإيطالي، والياباني شويا ناكاجيما، للانضمام إلى تشكيلة تضم أيضا العديد من نجوم كأس آسيا، مثل المعز والمدافع بسّام الراوي ولاعب الوسط عاصم ماديبو، بالإضافة للهداف المغربي يوسف العرابي.
وسيختبر الدحيل، الذي منح راحة إضافية للمعز بسبب معاناته من إصابة في القدم، شكله الجديد عندما يخوض مواجهة صعبة، السبت المقبل، أمام السيلية المتألق الذي يحتل المركز الثالث برصيد 28 نقطة.
أما السد، فإنه سيفتقد القائد تشابي عدة أسابيع بسبب الإصابة، لكنه يبدو مرشحاً لتحقيق فوزه الثامن على التوالي، عندما يواجه الخور صاحب المركز 11 وقبل الأخير.
وتنطلق الجولة يوم الخميس، وتشهد قمة جماهيرية مرتقبة بين الريان والعربي، بغض النظر عن ابتعادهما عن الصراع على القمة.
ويحتل الريان، بطل قطر 8 مرات آخرها في 2016، المركز الرابع برصيد 27 نقطة وبفارق ست نقاط عن العربي الفائز باللقب سبع مرات وسادس الترتيب الحالي الذي فاز في آخر جولتين قبل التوقف.

 

مواضيع ذات صلة