حكيمي يندحر بالمضاد

ولا حديث الا على الدولي المغربي اشرف حكيمي الذي عاد ليسيطر على مكانه الرئيسي في الدفاع الايمن في غياب البولوني بيسيزك خلال النزال القوي الذي عاد فيه بروسيا دورتموند بهزيمة ثقيلة وبثلاثية مفاجئة من طوطنهام برسم ثمن نهائي منافسات عصبة ابطال اوروبا . وبالفعل قدم حكيمي نسبيا شوطا أولا رائعا ملتزما بدوره الدفاعي والهجومي عند الحاجة الى النزول وكان له خلال الشوط الاول وزن كبير في عمليات التمريرات العرضية الموفقة سيما في اخطر محاولة عند الدقيقة 38 عندما مرر عرضيا نحو راسية زاكادو وبالتصويب يبعد الحارس الكرة الى الزاوية فضلا عن محاولاته الكثيرة التي لم تلق طريقها نحو الشباك في اشارة الى ان رواقه كان الانشط . إلا أن وجه طوطنهام سيغير مجرى المباراة في الشوط الثاني الذي زحف من خلاله على كل المواقع بداية من هدف سون في الدقيقة 47 ومن ةموقع حكيمي الذي اجتازه فيرطونغين ليمرر بسهولة نحو سون ، ثم يأتي اللاتوقع في الدقيقة 83 ليوقع فيرطونين الهدف الثاني ثم لورينطي في الدقيقة 86 في أول اندحار كبير للفريق بهذه النتيجة في عصبة الأبطال في انتظار لقاء العودة لرد الدين ولو أن المسؤولية تبدو صعبة قياسا مع ذكا الفريق الأنجليزي الذي فاز بالذكاء .

 

مواضيع ذات صلة