زيدان يُملي شروطه القاسية لتدريب تشيلسي

لا زالت مرارة الهزيمة التاريخية التي مُني بها تشيلسي، أمام مانشستر سيتي قبل نحو أسبوعين بسداسية نظيفة، تعصف بالنادي اللندني، فهي الأعلى في تاريخه منذ عام 1991.

وعمليًا أغلقت هذه المباراة جميع الأبواب أمام المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري للبقاء مع تشيلسي، لتتحول إقالته إلى مسألة وقت فقط، وفقًا للعديد من التقارير الصحفية.
 
موافقة مبدئية
 وبموازاة مع ذلك، ظهرت تقارير إعلامية من بينها تقرير في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية كشفت عن موافقة مبدئية لمايسترو ريال مدريد السابق، زين الدين زيدان، على تولي مهمة تدريب البلوز، لكن بشروط قاسية.
 
أول هذه الشروط، التمديد للنجم البلجيكي إيدين هازارد، الذي بات على أهبة الرحيل لريال مدريد، نهاية الموسم، ثم الحصول على ميزانية قدرها 200 مليون يورو لترتيب صفقات يكون لزيدان فيها نصيب كبير من أحقية القرار.
 
فالمدرب الذي فاز مع ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات متتالية، يريد أن تصبح له كلمة الفصل إلى جانب كلمة مديرة النادي مارينا جرانوفسكايا، في كل ما يتعلق بالتخطيط، وإعادة هيكلة الفريق حتى يكون "البلوز" قادرًا على المنافسة على الألقاب.
 
صفقات محتملة
 في هذا الإطار نشرت صحيفة "ذا صن" توقعاتها حول التشكيلة التي قد يعتمد عليها زيدان في حال تعاقده مع النادي اللندني لتولي مهامه الصيف المقبل.
 
وراهنت الصحيفة البريطانية، على 3 صفقات محتملة: على مستوى خط الدفاع، تم طرح اسم لاعب مونشنجلادبخ ماتياس جينتر، 25 عامًا، للعب إلى جانب أنطونيو روديجر، وسيزار أزبيليكويتا.
 
أما على مستوى خط الوسط، فقد طرح اسم إيسكو بقوة نظرا للمشاكل التي يواجهها الإسباني مع فريقه الحالي ريال مدريد، وهو بالتالي مستعد للرحيل عن الأبيض الملكي.
 
وفي خط الهجوم من الوارد جدا حسب "ذا صن" الاعتماد على كريستيان بوليسيتش الذي يلعب حاليا مع دورتموند على سبيل الإعارة، أو ماورو إيكاردي، المهاجم الأرجنتيني، الذي لا يريد الحسم في أمر تمديد عقده الحالي المستمر إلى غاية 2021، وهو الأمر الذي أثار حفيظة إدارة ناديه إنتر ميلان.

مواضيع ذات صلة