ساري يقر بارتكاب كيبا "خطأ كبيرا" دون رغبة في "القضاء" عليه

أكد الإيطالي ماوريتسيو ساري مدرب تشلسي الإنكليزي الثلاثاء أن حارس مرماه الإسباني كيبا أريسابالاغا ارتكب "خطأ كبيرا" بامتناعه عن الخروج من أرض الملعب في نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم، مع تشديده على أن الفريق لا يريد "القضاء" على أغلى حارس مرمى في العالم.

وأتى ذلك بعد تغريم النادي حارسه بحسم أسبوع من راتبه بعد مخالفته تعليمات مدربه خلال مباراة فريقه ضد مانشستر سيتي في نهائي كأس الرابطة الأحد، والتي خسرها بركلات الترجيح (3-4) بعد التعادل سلبا.

وقال ساري للصحافيين عشية خوض الفريق مباراة مرتقبة ضد غريمه اللندني توتنهام هوتسبر في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الممتاز "تحدثت بالطبع الى حارس المرمى، مع كيبا (...) ثم تحدثنا جميعا لأنه تقدم باعتذاره الى الجهاز الفني، لكن ذلك لم يكن كافيا".

وأكد ساري أن كيبا تقدم أيضا باعتذار من زملائه، مبديا اعتقاده بأنه "ارتكب خطأ كبيرا، لكن (...) لا نريد القضاء عليه. لذا ثمة موقف من النادي"، في إشارة الى الغرامة المالية التي فرضت عليه.

أضاف بشأن كيبا البالغ من العمر 24 عاما "بالنسبة إلي، بعد البارحة، انتهت المسألة. هو لاعب شاب، ارتكب خطأ".

- أساسيا أو مع البدلاء؟ -
وتبلغ قيمة العقوبة نحو 250 ألف دولار أميركي بحسب الصحف الإنكليزية، وسيتم تحويلها لمؤسسة النادي بحسب ما أوضح تشلسي.

وأكد اللاعب في بيان للنادي بشأن حسم الراتب أنه "برغم حصول سوء تفاهم، فقد ارتكبت خطأ كبيرا في كيفية تعاملي مع الموقف".

وعلى رغم إشارة ساري الى رغبته في طي هذه الصفحة، رفض التأكيد ما اذا كان الحارس الذي يخوض موسمه الأول مع الفريق اللندني، سيشارك كأساسي عند استضافة توتنهام الأربعاء على ملعب ستامفورد بريدج.

وأوضح المدرب السابق لنابولي الإيطالي "علي أن أقرر ذلك. ربما نعم (سيشارك أساسيا) وربما لا (...) سيكون قرارا لصالح المجموعة".

وتابع "أريد أن أبعث برسالة للاعبيّ. هذه الرسالة قد تكون: كيبا على أرض الملعب أو كيبا خارج أرض الملعب. علي أن أقرر ما هو الأفضل لصالح المجموعة (...) ثمة تداعيات (لما حصل)، اذا كانت التداعيات أن يلعب، عليه أن يكون مستعدا للعب. واذا كانت التداعيات أن يكون على مقاعد البدلاء، عليه أن يكون مستعدا ليكون على مقاعد البدلاء".

وكان كيبا قد أكد أنه يكن احتراما كاملا لساري ولم يخالف تعليماته عندما رفض مغادرة الملعب وترك الساحة للحارس البديل الأرجنتيني ويلي كاباييرو، فيما كشف ساري بعد المباراة أن ما حصل "كان سوء تفاهم".

وأظهرت اللقطات التلفزيونية ساري وهو في حال غضب شديد على مقاعد البدلاء مع استعداد كاباييرو للدخول، بينما بقي كيبا على المستطيل الأخضر وقام بإشارة بيديه نحو المدرب مفادها أن كل شيء على ما يرام.

وأضاف كيبا في بيان تشلسي بشأن حسم الراتب "أردت تقديم كامل اعتذاري للمدرب، ويلي، زملائي والنادي. وأريد أيضا توجيه الاعتذار للجماهير. سأتعلم مما حصل وأتقبل أية عقوبة يجدها النادي مناسبة".

ونجح كيبا، القادم هذا الموسم من أتلتيك بلباو الإسباني مقابل 71 مليون جنيه استرليني (نحو 93 مليون دولار اميركي) في رقم قياسي للنادي وفي أغلى صفقة لحارس مرمى، خلال ركلات الترجيح في التصدي لمحاولة الألماني لوروا سانيه، وكان قريبا قبلها من التصدي أيضا لركلة الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، الا أن الكرة أفلتت من تحت يديه وتابعت طريقها الى المرمى.

وطرحت هذه الحادثة المزيد من الأسئلة حول مستقبل ساري بعدما تحدثت تقارير صحافية مؤخرا عن فقدانه السيطرة على لاعبيه، وبأنه يواجه خطر الإقالة من المنصب الذي يتولاه منذ تموز/يوليو الماضي خلفا لمواطنه أنطونيو كونتي، لاسيما بعد سلسلة من النتائج السيئة خلال الفترة الماضية.

وردا على سؤال الثلاثاء بهذا الشأن، أكد ساري أنه يحظى بدعم لاعبيه، مضيفا "لست تحت الضغط (...) بالنسبة إلي هذا الضغط طبيعي".

مواضيع ذات صلة