ساري واثق من قدرة تشلسي على التأقلم مع عقوبة منع التعاقدات

أعرب المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري عن ثقته بقدرة فريقه تشلسي الانكليزي على التأقلم مع العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والقاضية بمنعه من إبرام تعاقدات جديدة على فترتي انتقالات.

ويسعى ساري لإنهاء الموسم في المركز الرابع على الأقل في ترتيب الدوري الممتاز لضمان مشاركة فريقه في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وهو خامس حاليا برصيد 63 نقطة، تساويا مع أرسنال الرابع والذي يملك مباراة مؤجلة.

ويخوض ارسنال مباراته في المرحلة الثالثة والثلاثين الأحد بضيافة إيفرتون، بينما يستضيف تشلسي وست هام الإثنين.

ويواجه الفريق المملوك من الثري الروسي رومان أبراموفيتش، عقوبة فرضها بحقه الفيفا في شباط/فبراير الماضي لخرقه قواعد انتقالات اللاعبين القصّر، تقضي بمنعه من إبرام تعاقدات جديدة لفترتي انتقالات (صيف 2019 وشتاء 2020). وتقدم تشلسي بطلب لاستئناف العقوبة، ومن المقرر ان يتم النظر به في 11 نيسان/أبريل الحالي.

ورأى ساري في مؤتمر صحافي الجمعة أن فريقه قادر على تخطي آثار العقوبة، وذلك انطلاقا من "ثقتي الكبيرة باللاعبين".

وأضاف "لدينا العديد من اللاعبين الشبان الجيدين الذين يتحسن مستواهم (...) اذا كانوا قادرين على التحسن سنصبح فريقا أفضل في المستقبل. أنا لست قلقا بشأن السوق (الانتقالات). أنا لدي ثقة بلاعبّي".

وبينما ضمن حامل اللقب والمتصدر مانشستر سيتي وليفربول الثاني عمليا مركزين من الأربعة المؤهلة لدوري الأبطال، لا تزال أربعة فرق تتنافس على البطاقتين الأخيرتين، هي توتنهام الثالث وأرسنال الرابع وتشلسي الخامس ومانشستر يونايتد السادس، وتفصل بينها ثلاث نقاط فقط.

ويحظى تشلسي، على غرار جاره أرسنال، بفرصة إضافية للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، وذلك في حال التتويج بلقب مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، حيث بلغا الدور ربع النهائي لمواجهة سلافيا براغ التشيكي ونابولي الإيطالي على التوالي.

وأقر ساري بصعوبة الفترة المقبلة للنادي اللندني، لاسيما وأن مبارياته المتبقية محليا تشمل لقاءين ضد ليفربول ومانشستر يونايتد.

وأوضح "القسم الأخير من الموسم سيكون صعبا لكل فريق (...) كل ما علينا القيام به هو الكفاح والتفكير بمبارياتنا. علينا أن نقاتل حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة الأخيرة، وألا ننظر لنتائج (الفرق) الأخرى".

وشدد على وجوب "أن ندخل أرض الملعب واضعين نصب أعيننا الهدف نفسه أكان على ملعبنا أم خارجه، الفوز. علينا خوض مباريات صعبة جدا لاسيما خارج أرضنا في القسم الأخير من الموسم، لكن علينا فقط أن نقدم أفضل ما لدينا ونلعب من أجل الفوز. بعد ذلك نرى" ماذا يحصل.

وكشف ساري رغبته في الاحتفاظ بالمهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين الموسم المقبل، علما بأن حظر التعاقدات يهدد بعرقلة رغبته في تحويل عقده بالإعارة من يوفنتوس بطل إيطاليا، الى ارتباط دائم مع تشلسي.

وردا على سؤال عما اذا كان يريد الاحتفاظ بالمهاجم الدولي السابق على رغم تسجيله ثلاثة أهداف فقط في 11 مباراة منذ انتقاله الى تشلسي في كانون الثاني/يناير 2019، قال ساري "نعم بالطبع، لكن ذلك يرتبط بالنادي (تشلسي) ويوفنتوس، والوضع غير واضح في الوقت الراهن".

وأضاف بشأن المهاجم الذي أبدع بإشرافه سابقا في نابولي الإيطالي والذي أعلن اعتزاله دوليا مؤخرا "أعتقد أن عليه التحسن، بدنيا، ذهنيا. لكن أعتقد أيضا أنه سيكون مفيدا جدا لنا في القسم الأخير من الموسم. تعرفون أنه في الأشهر الأولى، اللعب في الدوري الممتاز ليس سهلا، وهذه مشكلة عانى منها (مهاجم برشلونة الإسباني حاليا الأوروغوياني لويس) سواريز في موسمه الأول مع ليفربول".

مواضيع ذات صلة